loading...

4 عجلات

احتوت مميزات تقنية فريدة.. 10 سيارات فضلها الرؤساء وقادة العالم

مرسيدس

مرسيدس



كثيرا ما كانت السيارات عنصرا رئيسيا في الصورة التي يحظى بها المسؤولون والقادة السياسيون على مستوى العالم، وهي أيضًا أحد أهم نطاقات التأمين، التي ينظر إليها على أنها أحد أهم المواقع التي يجب أن يحظى فيها المسؤول بحماية من نوع خاص.

وفي هذا السياق، نستعرض أهم السيارات التي ظلت "أيقونات" للقادة والسياسيين على مستوى العالم..

كاديلاك 1

ظلت أيقونة الرئاسة الأمريكية، حيث تم الاعتماد عليها وتطويرها بشكل واضح، بإضافة بعض عوامل الأمان والسلامة الخاصة، التي تمكنها من اختراق النيران وزيادة صلابة وثقل الأبواب، بما يحول دون تأثرها بالانفجار أو كثافة الدخان، لا سيما أنها مدعمة بقدرات ذاتية على توليد الأوكسجين.

ZIL

من أهم الإصدارات التي لاقت رواجا واضحا لدى الاتحاد السوفييتي في الخمسينيات، وظلت دون تطوير ملموس لفترات طويلة، إلى أن طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منها 3 نسخ قابلة للطي، ما أدى إلى إعادة إحيائها بشكل أساسي.

هونج تشي L5

واحدة من السيارات البارزة التي تمتعت بقدرات خاصة لدى الحزب الشيوعي الصيني، وتمتعت بمحرك قوي ذي 6000 CC، وتصميم مختلف عن النمط السائد بالإصدارات المنافسة، وتطرح حتى الآن للشراء في الصين، إلا أنها تعد واحدة من أغلى السيارات في البلاد.

لينكولن كونتنينتال

تعد سيارة كوريا الشمالية الأولى لسنوات طويلة، إلا أنها حظيت بتطوير واضح، بعد أن أمر زعيم بيونج يانج كيم جونج أون في 2011 بوضعها على خطط التطوير، بالشكل الذي يتناسب مع الإمكانات الحالية والتطوير التقني الكبير في صناعة السيارات.

مرسيدس 600

راعت العديد من مقومات القوة والسرعة والرفاهية قبل أن تعرفها العديد من الشركات العالمية، فعملها لدى رؤساء وقادة ألمانيا على فترات متباعدة أسهم في ارتفاع مؤشراتها بشكل واضح، لا سيما أنها مدعمة منذ خمسينيات القرن الماضي بالعديد من الوسائل الدفاعية والتأمينية للقادة.

لانسيا زيسيس

تعد السيارات الأكثر تطورًا من حيث الشكل الخارجي، وتعتمد عليها الحكومة الإيطالية بشكل شبه كامل، نظرًا لما تتمتع به من صالون داخلي أكثر ميلًا لتغطية الجوانب الترفيهية والرفاهية الفاخرة.

رينو 4

هي سيارة البابا فرانسيس المفضلة، وتعد الصديقة الرئيسية للعديد ممن تولوا هذا المنصب بشكل رسمي في الآونة الأخيرة، بالشكل الذي دفع الجمهور لاقتنائها، على الرغم من تخلفها عن ركب التطوير التقني بشكل واضح.

تويوتا سينشري

اعتمدت عليها الحكومة اليابانية منذ التسعينيات، برفقة العشرات من الموديلات الفاخرة للشركات اليابانية الأخرى، مثل "ميتسوبيشي" و"هوندا" وغيرها، إلا أن "تويوتا سينشري" كانت الأكثر انتشارًا بين أعضاء الحكومة في طوكيو.

لينكولن كونتننتال 1961

كانت سيارة الرئيس الأمريكي جون كنيدي المفضلة، التي كانت في ذلك الوقت رمزًا للحداثة والتطوير الصناعي في الولايات المتحدة، للحد الذي جعلها سيارة الرئاسة في البيت الأبيض لفترات طويلة.

رولز رويس فانتوم 5

ظلت السيارة المحببة للملكة البريطانية مارجريت، وتم بيعها في مزاد عام 2008 بسعر وصل إلى 400 ألف جنيه إسترليني، وتعتمد بعض البلدان مثل إسبانيا وإنجلترا على إصدارات فانتوم المختلفة كسيارات لقادة الحكومة.