loading...

حكايات

قرية تحتفظ بالموتى وتعيد إحياءهم لسبب غريب (صور)

إحدى الجثث في قرية توراجان الإندونيسية

إحدى الجثث في قرية توراجان الإندونيسية



في واحد من أغرب الطقوس في العالم، يحتفظ سكان قرية "توراجان" الإندونيسية، بجثث موتاهم المقربين بمنازلهم أو بداخل توابيت خشبية كأنهم أحياء، ويرفضون دفهنم للاحتفال بهم في موسم الحصاد من كل عام.

ويعتقد سكان قرية توراجان أن الموتى لا يفارقون الحياة حين يموتون، بل يعانون من بعض الأمراض التي تحول دون تواصلهم مع الأحياء، فيحتفظون بهم كأنهم مرضى في صناديق خشبية، بعد أن يتم حقنهم بمادة الفورمالين لمنع الجثث من التحلل.

وإحياء لهذا الطقس كل عام، يقوم أقارب الموتى بجلب الملابس الجديدة والطعام والسجائر ويحلقون شعر موتاهم، كأنهم أحياء ويتجولون بهم في شوارع المدينة، ثم يقومون بذبح الأبقار والخنازير إيمانا منهم بأن ذلك سيجلب لهم حصادا وفيرا هذا العام.

"مارتن لابي" أحد سكان الجزيرة قام بإحضار والدته، المتوفاة منذ عام 1997، وقام بقص شعرها وألبسها زيًا جديدا في اعتقاد منه أنه لم يفارقها منذ أن ماتت، حسب ثقافة القبيلة التي ينتمي إليها.

يقام هذا الطقس الذي يعرف أيضا بـ"حفل تنظيف الجثث" منذ أكثر من قرن، ويعتبر حفل الجنازة من أهم الأحداث في حياة هذه القبيلة، وهي مجموعة عرقية من السكان الأصليين في المنطقة الجبلية من تانا توراجا، لذلك فإن معظم الأشخاص يقومون بتوفير المال طوال حياتهم، حتى يتمكنوا من إقامة دفن محترم لأنفسهم أو لأفراد أسرتهم.