loading...

حكايات

طاقتك استُنفِدت.. 5 علامات تخبرك أنك بحاجة لتغيير عملك

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



طوال ساعات العمل نتعرض لضغوطات نفسية وجسدية، لا نبوح بها أو حتى نستطيع التعبير عنها، لكن الجسد يقدر على فعل هذا، عندما يتوقف عن إعطائك روح اليقظة، عندما يخبرك بالملل الدائم بما تقوم به، عندما يشعرك بالروتين اليومي فى العمل، عندها عليك التفكير فى أمور عملك وربما تغييره، و"التحرير لايف" تستعرض لك 5 طرق تخبرك أنك فى حاجة إلى "تغير وظيفي" وفقا لموقع Forbes:

1- استنفذت

بداية الانخراط فى العمل تشعر أن الأمر لطيفا مختلفا، رغم ما تتعرض له من ضغوطات وإرهاق وإجهاد طوال ساعاته، إلا أن مع مرور الوقت ينهار جسدك ولا يستطع الاستكمال وسط بيئة غير مناسبة له ويخبرك ما ترفض أنت الإنصات له، إن طاقتك استُنفِدت وأنك بحاجة لتغيير حياتك، لا عملك فقط.

 

صورة أرشيفية


2-  مهاراتك.. ومسؤولياتك.. والمهام ليست مناسبة لك

قد تكون جيدا فى عمل تكرهه.. لكن لن تستطيع الاستمرار فيه أكثر، خاصة إن كانت مهاراتك لا تناسب مسؤولياتك، فإذا اعتدت تقديم كل شىء طُلب منك بشكل جيد وهو ليس من مهامك ولا يناسب مهاراتك، فسيولد داخلك صراع وتسأول: "ماذا أفعل فى هذا المكان".

 

صورة أرشيفية

 

3- راتبك لا يعوض شعورك بالملل

أغلب الناس الذين يكرهون عملهم، يترددون فى تركه بسبب الراتب المتوافق مع مصاريف حياتهم، لكن فى مرحلة ما يتوقفون ويعيدون التفكير فى أولوياتهم وقدراتهم ويفتحون عيونهم على طرق جديدة تجنى لهم المال الذي يحتاجونه دون المخاطرة باستقرار حياتهم، فماذا عنك إن كنت لا تأخذ راتبا مناسبا لمجهودك ولا يكفي مصاريفك وتشعر بملل طوال ساعاته لفقدان شغفك به.

 

صورة أرشيفية

 

4- خياراتك الصحيحة لكن النتيجة خطأ
أغلب المهنيين يأخذون خيارات صحيحة، ويفعلون ما يتوقعونه لتجنب الوقوع فى الخطأ، لكن عندما يشعرون بالملل من عملهم ينصدمون، وهنا الشىء الذى عليك إدراكه أن الخيارات الصحيحة التى أخذتها عادة كانت مرتبطة بإرضاء الآخرين، أو لتقدير الذات أو للحصول على ترقية، دون طرح الأسئلة الصعبة مثل "هل هذا المكان أنتمي إليه؟".

صورة أرشيفية

5- شعورك أن مواهبك يمكن استخدمها بطرق مختلفة
الصول إلى نفق عدم القدرة على التكيف مع العمل، والشعور أن مواهبك وخبراتك لم تناسب العمل الذى عليه الآن، هى نقطة النور التى تأخذك إلى مجال جديد تستخدم فيه مواهبك بطرق جديدة ومختلفة.