loading...

محليات

محكمة أسوان تنظر تجديد حبس 23 من النوبيين بقضية «مسيرة الدفوف»

النوبيون

النوبيون



ينظر اليوم المستشار عصام خليفة قاضى المعارضات بمحكمة أسوان، والتي عقدت بمعسكر الأمن المركزي بمنطقة الشلال جنوب أسوان، قرار تجديد حبس 23 شابًا من النشطاء النوبين الذين ألقي القبض عليهم، ثالث أيام عيد الأضحى المبارك خلال مشاركتهم فى مسيرة على كورنيش النيل بأسوان والمعروفة إعلاميًا "بمسيرة الدفوف". 

ورفض قاضي المعارضات بمحكمة أسوان، إصدار قراره عقب انتهاء المرافعات القانونية من المحامين المشاركين والتى استمرت لأكثر من ساعتين، بحضور نحو 70 محاميًا من أعضاء نقابة المحامين بأسوان، وأعضاء لجنة الحريات بالنقابة إلى جانب المرشح الرئاسي السابق خالد علي وكلا من المحامين مالك عدلي، ومحمد الباقر وزياد العليمى الذين حضروا من القاهرة.

وقال وائل رفعت عضو هيئة الدفاع عن المتهمين: إن "جميع المرافعات أكدت أن الشباب النوبي كان يشارك في مسيرة وتظاهرة احتفالية على كورنيش النيل، ثالث أيام العيد، وإن شباب النوبة، من حاملي الدفوف النوبية المحبوسيين الآن، لن ولم تكن قضيتهم سياسية، مهما كانت الاتهامات الموجهة لهم، إنما كانت احتفالية بالدفوف والأغاني النوبية التراثية"، معتبرين أن المسيرة الاحتفالية لم تخالف قانون التظاهر.

كانت محكمة أسوان قررت نقل جلسة النظر في قرار تجديد حبس 23 شخصًا من أبناء النوبة من مجمع محاكم أسوان إلى معسكر الأمن المركزى بمنطقة الشلال جنوب أسوان لدواعي أمنية. 

يذكر أن المحكمة ذاتها قررت الأسبوع الماضي تأجيل النظر في تجديد حبس النشطاء النوبين إلى جلسة 13 سبتمبر الجارى لحضور المتهمين، بعد أن وجهت لهم اتهامات التحريض على التظاهر، و التظاهر بدون ترخيص، وإحراز منشورات، و الإخلال بالأمن العام، و تعطيل حركة المرور للضغط على الدولة لتحقيق مطالبهم، وذلك في واقعة المحضر المحضر رقم 5653 لسنة 2017 إداري قسم أول أسوان والمتهم

جدير بالذكر أن "التحرير" انفردت أول أمس بالمذكرة التي سلمها نائب النوبة ياسين عبد الصبور، إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، عبر مدير مكتبة بمقر رئاسة الجمهورية، والتي طالب فيها الرئيس بالتدخل وإنهاء أزمة أبناء النوبة المحبوسين على خلفية المسيرة التى شاركوا فيها.

وقال نائب النوبة خلال المذكرة التى سلمها: إن "أهالى النوبة جميعهم يعلم جيدًا أن مطالبهم الآن حيز التنفيذ في ظل إقرار صريح للدستور المصري الحالي لحقوق أبناء النوبة، فضلًا عن تأكيدات الرئيس السيسي على رعايته الكاملة لتحقيق مطالب أبناء النوبة، وخاصة خلال انعقاد مؤتمر الشباب الوطني بأسوان خلال يناير الماضي".

ووصف نائب النوبة خلال المذكرة التي وجها للرئيس، المسيرة التي نظمها شباب النوبة، على كورنيش النيل بأسوان ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، بالدفوف النوبية بأنها ليست إخلالًا بالنظام العام والأمن"، مناشدًا الرئيس في هذا الإطار بالتدخل فورًا وحل الأزمة والسعي لإخلاء سبيل أبناء النوبة المحبوسين والذين ألقي القبض عليهم عقب المشاركة في تلك المسيرة، وضمان عدم ملاحقتهم قضائيًا مستقبلًا.

وكشف نائب النوبة، عن أن تصريحات بعض المسئولين المكلفين بأعمال لجنة الحصر لتعويضات النوبة التى أمر الرئيس بتشكيلها كانت سببًا في الأزمة وحالة الاحتقان بين أبناء النوبة الباحثين على تعويضاتهم من جراء الهجرات التي تعرضوا لها خلال فترات إنشاء خزان أسوان والسد العالي.