loading...

جريمة

سلسال الدم يشتعل.. مقتل 12 شخصا بسبب «الشرف» في البحيرة

مشاجرة - أرشيفية

مشاجرة - أرشيفية



يستمر مسلسل «سلسال الدم» ولكن هذه المرة في محافطة البحيرة، التي شهد عدد من قراها ومراكزها مقتل 16 شخصًا خلال شهر سواء لخلافات مالية أو بغرض السرقة أو الدفاع عن الشرف، فضلا عن الخلافات العائلية والتى أدت إلى تشريد أكثر من 10 أسر كاملة خارج قراهم.

مشاجرة بالدماء

البداية عندما، شهدت منطقة البطاط بمدينة دمنهور بالبحيرة، حادثًا مؤسفًا راح ضحيته الشاب "صبرى. ف. ب"، فى مشاجرة بين عائلتين بسبب خلافات سابقة بينهم.

وفي نفس الوقت، تجرد فيه أب من مشاعر الرحمة بحى أبو الريش بدمنهور واعتدى على نجله "صبري فتحي محمود بخيت" بائع متجول، بمطواة ولم يتركه إلا وهو جثة هامدة بسبب خلافات مالية بينهما.

ونجحت الأجهزة الأمنية في كشف غموض العثور على جثة طفلة داخل حظيرة ماشية خاصة بأحد أقارب والدها في قرية كنيسة الضهرية بمركز إيتاي البارود، وتبين أن وراء الواقعة ابن عم والد المجني عليها، حاول سرقة حلق ذهبي من الطفلة ليصرف ثمنه على المخدرات.

ولقي عاطل مصرعه متأثرًا بإصابته بجرح قطعي بالشريان الرئيسي بالرقبة "ذبح" إثر تعدي عاطلين عليه، في مشاجرة وقعت بينهم بقرية سيدي شحاتة التابعة لقسم شرطة كفر الدوار.

وفي السياق نفسه، نجح رجال مباحث كفر الدوار في كشف غموض مقتل أسرة مكونة من 4 أشخاص داخل منزلهم بقرية الحاوي أول أيام عيد الأضحى المبارك، واتضح أن تاجر مواشٍ أقدم على قتلهم بسبب طمعه في 60 ألف جنيه دفعها ثمن شراء مواشٍ من رب الأسرة، فقرر سرقتهم وحدثت الكارثة.

ولقى عامل مصرعه بطلق ناري في مشاجرة بينه وصاحب مزرعة، بسبب خلافات على بيع محصول المانجو بناحية قرية الإمام الحسينى دائرة مركز الدلنجات.

وعلى صعيد متصل، أقدم عاطل بقرية أبراك حمام التابعة لمركز إيتاى البارود على قتل ابنه "محمد رضا " 5 سنوات، بآلة حادة على رأسه، فى أثناء تقويم سلوكه.

نهاية الشك 

وكشفت مباحث البحيرة لغز مقتل السيدة "عزة. ف. ع " 28 سنة، ربة منزل، بقرية السلام التابعة لمركز بدر، واكتشفت أن وراء ارتكاب الحادث والدها بسبب سوء سمعتها.

وفك رجال المباحث في إيتاي البارود غموض مقتل شاب بقرية الخمارة، إذ تبين أن وراء الحادث صديقه الذي استدرجه للزراعات بعد علمه بعلاقة المجني عليه بزوجته.

وفي قضية أخرى، توصل ضباط المباحث إلى خفايا لغز مقتل ربة منزل محروقة داخل شقتها بمركز إيتاى البارود، وتبين أن وراء الجريمة زوجها مجند شرطة، وقام بإشعال النيران فيها لسوء سمعتها.

وتلاشى غموض واقعة اختفاء ربة منزل وابنتها منذ عام بعدما كشف رجال المباحث مقتلهما على يد زوج السيدة الذي يعمل خفيرا، وساعدته في ذلك زوجته الأخرى، ودفناهما في حفرة وأشعلا النيران في جثتيهما ثم ردماها بالصبة الخرسانية، واتضح أن الخفير أقدم على قتل زوجته الثانية بعد علمه بحملها في الشهر الرابع وشكه في سلوكها.

في 24 ساعة

بدوره قال اللواء علاء الدين عبدالفتاح، مدير أمن البحيرة، إن رجال المباحث والأجهزة الأمنية تمكنت من كشف جميع جرائم القتل في أقل من 24 ساعة، مؤكدا القبض على الجناة.
 
وأشاد عبدالفتاح بجهود رجال الأمن، لافتا إلى أنه يتم مكافحة الجريمة بكل أشكالها عن طريق ضباط أكفاء بالمديرية.

ونوه مدير الأمن إلى أن رجال المديرية يعملون على الحفاظ على الأمن الوطني والتقارب بين العائلات والصلح في جلسات عرفية يحضرها قيادات المديرية وخاصة في قضايا القتل والثأر.