loading...

حكايات

بدأت بـ«هنيدي» ووصلت لـ«تدوني فستان فرح».. حكاية الـ«كام شير»

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



أتفاق بين مستخدم وصفحة لمنتج (سلعة.. تذكرة حفل..فستان زفاف..إلخ) على موقع التواصل الإجتماعى "فيسبوك"، عبارة عن تقديم المنتج هدية للمستخدم مقابل دوره فى زيادة عدد مشاركات الصفحة، وحتى تتم الصفقة يطلب المستخدم من متابعيه مشاركة المنشور..حيلة جديدة ابتكارها رواد السوشيال ميديا للحصول على أى شىء بطريقة مشروعة عرفت بـ"كام شير".

«محمد هنيدي».. كان البداية

"كام شير" انتشرت في الدول الأوربية ومنها حصل أبناء الدول على وظائف وصفقات، وانتقلت إلى مصر مؤخرًا بواسطة الفنان محمد هنيدي من خلال تغريدة على هاشتاج AskHenedy#، حيث سألته إحدى جماهيره: "كم ريتويت وتعمل صعيدي في الجامعة الأمريكية 2"، ليجيب هنيدي بصورة ساخرة 100 ألف.

لم يتوقع هنيدي أن الجمهور سيأخذ تغريدته محمل الجد، حيث تفاعل الجمهور وتفاعلوا مع التغريدة التى تخطت الرقم المتفق عليه 100 ألف، ليعلن بعدها هنيدي في تغريدة جديدة: "طبعا أنا ما كنتش متوقع خالص اللي بيحصل ده وكان ردي أني أحط رقم تعجيزي بس اتفاجئت صراحة وأنا عند كلمتي وخلال أيام هتسمعوا خبر حلو.. أحب أشكر تويتر وجمهور تويتروإداراته وكل اللى دعموا الحملة  # خلف راجع". 

صورة أرشيفية

فتاه تتحدي محل فساتين: «كام شير وتدوني فستان فرح»

اتفقت فتاة مع أحد محلات بيع فساتين الزفاف، الحصول على أحدهم مقابل 5000 مشاركة، ونشرت منشورًا تضمن الاتفاق على حسابها الشخصي بـ"فيسبوك"، الأمر الذي تفاعل معه رواد السوشيال ميديا لحاجتها للفستان، وتخطت المشاركات 7000.

 

546
 

شاب يتحدى معرض أثاث: «كام شير وتدوني 4 غرف؟»

اتفق شاب مع أحد معارض الأثاث، بجمع 24 ألف مشاركة مقابل الحصول على 4 غرف مجانًا من المعرض، وحتى ينجح الاتفاق نشر منشورًا على حسابه الشخصي: "يا جدعان عايز اتجوز اعملوا شير.. العرض لحد بكرة فقط وعندي أمل في ربنا إن شاء الله أكسب"، فى أقل من 4 ساعات تخطي عدد المشاركات للرقم المتفق عليه، نتيجة لتفاعل رواد السوشيال ميديا مع الشاب.
 

صورة أرشيفية

 

رواد السوشيال ميديا: «كام شير عشان تبطلوا موضوع كام شير؟»
استاء عدد من رواد السوشيال ميديا من تكرار تحديات "كام شير"، وعلى الهاشتاج الذي يحمل نفس الأسم علقوا بـ:"كام شير وتبطلوا الزيطة دي؟".
 

r