loading...

رياضة مصرية

كيف يتغلب البدري على هجوم زعيم الثغر في النصف ساعة الأخير؟ (تحليل)

الأهلي والاتحاد

الأهلي والاتحاد



يحتضن استاد السلام، اليوم الخميس، في تمام الساعة الثامنة مساءً، مواجهة النادي الأهلي أمام نظيره الاتحاد السكندري، ضمن مباريات الجولة الخامسة للدوري الممتاز.

ويقود المباراة تحكيميًا الدولي محمود البنا، وسيعاونه الثنائي أيمن دجيش وهاني العراقي، فيما سيكون كل من إبراهيم نور الدين، ومحمد عادل «حكم خامس»، في المقابل سيكون محمد قطب حكمًا رابعًا.

ويدخل الأهلي بقيادة مديره الفني حسام البدري، المباراة وفي جعبته نقطة وحيدة من تعادله أمام طلائع الجيش بالجولة الأولى، جعلته يتواجد بالمركز السادس عشر، وله 3 مباريات مؤجلة نظرًا لمشاركته في دوري أبطال إفريقيا.

بينما يحتل الاتحاد السكندري بقيادة مديره الفني هاني رمزي، المركز التاسع برصيد 6 نقاط، جمعهم من انتصارين وهزيمتين، سجل خلالهم 9 أهداف واستقبلت شباكه مثلهم.

ويأمل البدري في تحقيق الفوز الأول للمارد الأحمر هذا الموسم بعد التعادل المخيب لآمال عشاق القلعة الحمراء بالجولة الأولى أمام طلائع الجيش بهدف لكل منهما، على استاد السلام.

- الإرهاق يجبر البدري على التغيير 

ومن المتوقع أن يبدأ المباراة بالحارس الأساسي للقلعة الحمراء شريف إكرامي، أمامه في مركز الظهير الأيمن محمد هاني الذي سيحل بديلًا لأحمد فتحي بسب شعوره بالإرهاق، وعودته من معسكر المنتخب، عقب انتزاع بطاقة التأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، بعد غياب دام 28 عامًا، بالفوز على الكونغو، بنتيجة (2-1).

فيما سيكون أيمن أشرف الأقرب من حسين السيد لشغل مركز الظهير الأيسر، لغياب الدولي التونسي علي معلول عن اللقاء، لعودته من معسكر نسور قرطاج عقب التغلب على غينيا بأربعة أهداف مقابل هدف، لحساب الجولة الخامسة، وقبل الأخيرة من التصفيات الإفريقية لمونديال روسيا 2018.

وسيعتمد حسام البدري على الثنائي رامي ربيعة وسعد الدين سمير، بمركز قلبي الدفاع لتحقيق الاستقرار في خط الدفاع، بعد غياب الثنائي أحمد فتحي وعلي معلول، علاوة على صعوبة تبديل أي منهما (ربيعة وسعد) للحفاظ على التوزان، خاصة وأن خط هجوم الاتحاد الأقوى في الدوري الممتاز برصيد 9 أهداف مشاركة مع المقاولون العرب.

وسيعود حسام عاشور لقيادة خط وسط القلعة الحمراء، بجانب عمرو السولية، لتأمين خط الوسط من الناحية الدفاعية، علاوة على ضمان وجود الكرة مع الفريق لأكثر وقت ممكن، لاجادة الثنائي التمرير القصير، ولمواجهة القوة الدفاعية لخط وسط الاتحاد والتي تتمثل في تواجد الثلاثي (مروان النجار - نور السيد - عاشور الأدهم).

فيما سيقود خط وسط الهجوم، الثلاثي مؤمن زكريا ووليد سليمان (أحمد حمودي) وجونيور أجايي، وسيقوم الدولي النيجيري أجايي بالقيام بدور عبدالله السعيد المصاب، ولكن بشكل مختلف، نظرًا للقدرات المختلفة بين الثنائي، حيث سيلعب أجايي (كرأس حربة ثاني).

وعلى الرغم من تعرض الدولي المغربي وليد أزارو، لكثير من الانتقادات خلال الفترة السابق من بعض الإعلاميين والجماهير، إلا أن البدري يرى أزارو صاحب 22 عامًا، هو الأجدر بقيادة هجوم القلعة الحمراء، لامتلاكه السرعة والقوة، كما أنه يرى أنه البديل المثالي لمروان محسن (المصاب).

يشار إلى أن قائمة الفريق للمباراة شهدت غيابات بالجملة، على رأسها عبد الله السعيد وهشام محمد ومروان محسن وأحمد الشيخ، للإصابة، وعلي معلول وأحمد فتحي وباكا ماهلامبي، لشعورهم بالإرهاق، بعد المشاركة مع منتخبات بلادهم، كما يغيب السوري، عبد الله الشامي، وعمرو بركات، وباسم علي، وإسلام محارب، وصبري رحيل، لأسباب فنية.

ومن المتوقع أن يبدأ البدري بالتحفظ بوسط الملعب مع امتلاك الكرة لأطول فترة زمنية خصوصًا مع غياب السعيد للإصابة، كما سيسعى المدير الفني للتسجيل في بداية المباراة لتسهيل المباراة على لاعبي الفريق، وفك دفاعات زعيم الثعر، علاوة على الاستفادة بتراجع لاعبي الاتحاد في الشوط الأول حيث أن الأرقام تشير إلى أن هجوم سيد البلد سجل 3 أهداف فقط في الشوط الأول من أصل الـ9 أهداف التي سجلها رجال هاني رمزي.

- قوة هجومية وثغرة دفاعية

كما أن الأرقام تبرز قوة هجوم زعيم الثغر في الربع الأخير (75-90) من المباراة حيث سجل الفريق 3 أهداف، فيما ثاني أقوى ربع لسيد البلد هو الربع قبل الأخير (60-75) حيث سجل رجال هاني رمزي هدفين.

في المقابل استقبلت شباك زعيم الثغر 9 أهداف (هدفين في الشوط الأول - 7 اهداف في الشوط الثاني) ليصبح أضعف خط دفاع بجانب الرجاء، وتشير الأرقام إلى أن الربع الأخير (75-90) من المباراة، استقبت شباك زعيم الثغر 5 أهداف، بسبب عدم التركيز والتمركز الخاطئ وظهر ذلك خلال مواجهة الإسماعيلي ضمن مباريات الجولة الأولى والذي إنتهى (4-2) لصالح الدراويش، وتكرر الأمر ذاته بالهزيمة أمام المقاولون العرب (3-2) في اللحظات الأخيرة.

لذلك سيسعى رجال البدري لتسجيل أكبر عدد من الأهداف لتحقيق الفوز الأول للقلعة الحمراء هذا الموسم، علاوة على تفادي المفاجآت، خصوصًا أن أغلب انتصارات الاتحاد على الأهلي كانت خارج الإسكندرية، وذلك من خلال تحقيق عدة مفاجآت أبرزها في موسم 1980-1981 بالدوري بهدف شهير لعادل البابلي، والظفر بكأس مصر موسم 1976 بهدف طلعت يوسف، والإطاحة بالأحمر وسط جماهيره بكأس مصر موسم 1999-2000، وثنائية في موسم 2007-2008، والرباعية التاريخية بالدوري موسم 2014-2015، بقيادة حسام حسن.