loading...

أخبار العالم

«تبرع لأوباما واعترف بجريمته».. السجن ينتظر إمبراطور هوليوود «المتحرش»

هارفي وينشتاين

هارفي وينشتاين



أعلن مجلس إدارة شركة "وينشتاين" للإنتاج السينمائي، طرد المنتج الأمريكي هارفي وينشتاين رئيس الشركة، إثر سلسلة من الاتهامات بالتحرش الجنسي كشفها تحقيق نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".

واتهمت نساء عدة من بينهن الممثلات: أنجلينا جولي، ووجوينيث بالترو، وآشلي جاد، وروز ماكجاون، المنتج الشهير، بأفعال جنسية مشينة.

وكان وينشتاين قال ردا على التحقيق "أدرك أن الطريقة التي تعاملت بها في الماضي مع زملاء ألحقت الألم وأنا اعتذر عن ذلك صراحة"، مضيفا: "سأعمل السيطرة على آفاتي، وسأكون في عطلة بعيدا عن شركتي لإيلاء الأولوية لهذه المشكلة".

فيما قالت المحامية ليزا بلوم، إن موكلها هارفي وينشتاين، يعتبر بعض الاتهامات المساقة ضده "خاطئة تماما".

وعلى ما يبدو أن تصرفات وينشتاين لاقت العديد من الانتقادات ليس فقط في المجال الفني، بل أنها امتدت للمجال السياسي، حيث أعلن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، عن شعوره بالاشمئزاز بعد تداول أخبار الفضيحة الجنسية للمنتج الأمريكي الشهير، والتي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز، بأن هارفي قام بتسويات مالية لثمانية نساء تحرش بهن جسديًا.

وصرح أوباما، لمجلة "يو إس ويكلي"، إنه وزوجته ميشيل يشعران بالاشمئزاز لمجرد سماعهما عن هذه الفضيحة المشينة، فيما قالت المرشحة الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون، تعليقا على مزاعم التحرش بحق وينشتاين إنها: "صُدمت وذُعرت".

من هو هارفي وينشتاين؟

هارفي وينشتاين، هو منتج أمريكي يبلغ من العمر 65 عاما.. يطلق عليه "إمبراطور هوليوود"، نظرا لأعماله العديدة، حيث أنتج ووزع أفلام حائزة على جوائز أوسكار، منها فيلما (شكسبير إن لاف) و(شيكاغو).

بعيدا عن أعماله الفنية، يعتبر هارفي، من كبار مؤيدي الحزب الديمقراطي وتبرع له بالملايين بمن في ذلك أوباما نفسه وهيلاري كلينتون.

أثيرت ضده العديد من الاتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي على عدد من نجمات هوليوود، ويمكن أن يدان بالسجن من 5 إلى 25 عاما في حال أحيلت الاعتداء إلى محكمة جنائية.