loading...

أخبار مصر

مرافق القمص سمعان يروي لـ«التحرير» تفاصيل مقتل زميله

القمص سمعان شحاتة

القمص سمعان شحاتة



روى القس بيمن مفتاح، راعي كنيسة الملاك بعزبة فرنسيس مركز مطاي، محافظة المنيا، لـ«التحرير»، تفاصيل واقعة مقتل القمص سمعان شحاتة، راعي كنيسة القديس «يوليوس الأقفهصي»، بعزبة جرجس التابعة لإبراشية الفشن، والذي كان مرافقا له صباح اليوم في منطقة مؤسسة الزكاة بالقاهرة.

وقال القس بيمن، الموجود في مشرحة زينهم بالسيدة زينب، حيث يتم تشريح جثمان القمص سمعان، إنه كان مرافقا للقمص في منطقة مؤسسة الزكاة، وكان ينتظر بالسيارة حينما ذهب القمص لإحضار هاتفه، مضيفا أن شخصا يدعى «أحمد» طعنه بسكين وهرب قبل أن تقبض عليه الشرطة.

وأضاف أنه لم يشاهد الاعتداء، لكنه لمح القمص سمعان من بعيد ملقى على الأرض ينزف وبه جرح كبير في رقبته وآخر في منطقة البطن، لافتا إلى أن المعتدي لم يسرق شيئا من القمص.

وذكر راعي كنيسة الملاك أنه حينما وصل إليه، لم ينطق سوى كلمات بسيطة، لأن الجرح في رقبته كان ينزف بشدة ومنعه من الكلام، مشيرا إلى أنه حاول استدعاء الإسعاف واتصل بهم أكثر من 20 مرة، وحضروا بعد ساعة ونصف الساعة من الواقعة، وطلبوا الانتظار حتى حضور الشرطة والنيابة قبل نقل القمص سمعان لمشرحة زينهم.

كان القس أرسانيوس عادل، راعي كنيسة العذراء بقرية الفشن، قد أعلن عبر صفحته الشخصية على موقع «فيسبوك» عن مقتل القس القمص سمعان شحاتة، إثر طعن بسكين في منطقة مؤسسة الزكاة، صباح اليوم الخميس.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، القس بولس حليم، في بيان، ظهر اليوم، أنه قد استشهد كاهن من إبراشية ببا والفشن، بمدينة السلام بالقاهرة.

وأضاف البيان: «في حادث مؤسف تعرض القمص سمعان شحاتة كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي، عزبة جرجس بالفشن، للاعتداء، في أثناء وجوده وبرفقته القس بيمن مفتاح كاهن كنيسة الملاك بعزبة فرنسيس، مطاي، بالقرب من منطقة مؤسسة الزكاة بمدينة السلام بالقاهرة، وتم نقله لمستشفى المرج بعدما لفظ أنفاسه الأخيرة».