loading...

جريمة

شيماء لقاضى الأسرة: «متوحش ومدمن جنس وبيجلدني بخرطوم الغاز »

محكمة الأسرة

محكمة الأسرة



«زوجى متوحش يجردنى من ملابسي وينهال عليّ ضربًا بخرطوم الغاز بصفة مستمرة، وقد استحالت معه العشرة وأصبح من المستحيل استمرار العلاقة الزوجية بيننا، لذا أرد عليه "مئة قرش" صداقه الذى أعطاه لى وأطلب من المحكمة أن تطلقنى طلقة بائنة للخلع وأتنازل عن كل حقوقى الشرعية والمالية».. هكذا أنهت شيماء حديثها أمام قاضى محكمة الأسرة ببنها، واستعرضت خلاله وقائع مأساتها فى القضية رقم 568 التى أقامتها للتخلص من زوجها.

أضافت شيماء أن سلوك زوجها تغير معها بعد مرور شهرين من زواجهما، لدرجة أنها هربت من جحيمه خلال عام واحد من الزواج أكثر من 10 مرات، وكلما تركت المنزل يأتى إليها ويوهمها بأنه لن يعود إلى سابق أفعاله، مرة أخرى، ولكن سرعان ما يعاود ضربها بخرطوم الغاز الذى يخبئه فى دولاب خاص به بعد أن يجردها من كل ملابسها لتأديبها لأنها تشكو لأهلها منه.

الزوجة أشارت على استحياء: «زوجى يريد معاشرتى بصفة مستمرة وكلما طلبت منه أن يأتي إلى المنزل مبكرا حتى أتمكن من إعطائه حقه الشرعى أفاجأ به يأتى بعد منتصف الليل بعد أن يغلبنى التعب والمشقة جراء وظيفتي وأعمال منزلى وأنام بعدها، ليأتي ويوقظنى بطريقة وحشية وينهرنى على أننى نمت قبل أن يأتى ثم يقوم بسبى وشتمى».

استطردت «زوجى أنانى وقاسي القلب لا يهمه إلا مزاجه دون النظر إلى تعبى ومرضى، لدرجة أننى كنت مريضة مرضا شديدا ولما دخل عليّ طلب منى أن أقوم من فراشى وأتزين له ولما عاتبته على طلبه صفعنى على وجهى، وقال لى (خليكى عيانة على طول)، بدلا من أن يدعو لى بالشفاء، الأمر الذى تسبب فى بغضى للحياة الزوجية معه وأخشى ألا أقيم حدود الله بسبب هذا البغض».

تضيف شيماء أنها عجزت عن الإتيان بشهود على ضربه لها حتى تتمكن من إقامة دعوى طلاق، تحصل من خلالها على حقها فى مؤخر الصداق والمتعة والنفقة، نظرا لأنها تسكن فى منزل غير مأهول بالسكان، الأمر الذى دفعها إلى إقامة قضية خلع لتتخلص من زوجها، حتى لو اقتضى الأمر التضحية بكل حقوقها الشرعية.