loading...

محليات

الإسكندرية في خطر.. 150 ألف قرار إزالة وترميم لـ50 ألف عقار (صور)

انهيار عقار في كرموز

انهيار عقار في كرموز



جاء انهيار عقار كرموز بالإسكندرية، كإنذار مبكر من تكرار نفس السيناريو لمئات العقارات القديمة الصادر بحقها قرارات إزالة أو ترميم ولم تتم، وسط غفلة من المسؤولين.

مساء الأحد الماضي، انهار عقار كرموز بشارع شعراني تقيم به أسرة واحدة، وأسفر عن مصرع شخص وإصابة آخر، وتبين صدور قرار بإزالته "رقم ١٠١ لسنة ٢٠١٦".

ويعد قرار الإزالة الخاص بالعقار واحد من 150 ألف قرار إزالة وترميم للعقارات القديمة التي يتخطى عددها 50 ألف عقار.

وتعد منطقة كرموز واحدة من المناطق القديمة المهددة بانهيار عشرات العقارات، حيث هناك ما يقرب من 7 آلاف منزل قديم يجب إزالته، ولا يكاد يمر شهر إلا ويشهد الحي سقوط عقار أو اثنين.

23549875_10214634320561589_1962590280_n

"كرموز" شهدت أكثر من 30 واقعة خلال العامين الماضي والجاري، بالإضافة إلى المناطق العشوائية مثل "العطارين، محرم بك، مينا البصل، الدخيلة، أبو قير، قرى المنتزه والورديان والعامرية".

يقول علاء الدرندلي، مقيم بحي كرموز، إنه يسكن بشارع أحمد جاويش، والمنزل صادر له قرار ترميم منذ 7 سنوات، لكن مالك المنزل يرفض ترميمه -بتكلفة تتجاوز 30 ألف جنيه- مؤكدا أن المنزل تقطنه 7 أسر لا يملكون سوى قوت يومهم.

IMG-20170907-WA0000

ويضيف "الدرندلي"، أن مالك المنزل طلب منهم إخلاءه لبناء عقار جديد "رفضنا خشية إلقائنا في الشارع"، الأمر الذي دفعه لرفض تنفيذ قرار الترميم.

ويحذر أحمد متولي، أحد سكان منطقة الورديان، من وجود قنابل موقوتة قد تنفجر في أي لحظة، إذ أن غالبية العقارات آيلة للسقوط، مطالبًا المحافظة بالتدخل السريع لترميم هذه العقارات، وحماية سكانها من الموت تحت الأنقاض.

اللواء حسن مرسي، رئيس حي المنتزه، يرى أن أحياء الإسكندرية القديمة تمثل أزمة كبيرة لقاطنيها، وطالبهم بإلزام أصحاب تلك العقارات بتنفيذ قرارات الحي سواء بالترميم أو الإزالة، موضحاً أن بعض السكان يعتقدون عدم قدرة المحافظة على حمايتهم حال إبلاغهم عن تعنت أصحاب العقارات المخالفة.

IMG-20170907-WA0010

ويوضح "مرسي" أن هناك آلاف القرارات من الترميم والإزالة تنتظر التنفيذ، لكن لابد من تعاون المواطنين لتنفيذها، خاصة أن ملاك العقارات الآيلة للسقوط سبب رئيسي في عدم تنفيذ القرارات، وبعض السكان يرفضون توصيات الأحياء بإخلاء المنازل.

الدكتور حسين جمعة، رئيس جمعية الحفاظ على الثروة العقارية، يؤكد أن الإسكندرية بها نحو 70 ألف عقار قديم صادر لهم آلاف القرارات من الإزالة والترميم، وباتت المحافظة مهددة بـ"الزوال"، حسب وصفه.

ويشدد "جمعة"، على ضرورة إصدار مجلس النواب تشريعات جديدة تلزم أصحاب المنازل بتنفيذ قرارات الإزالة أو الترميم، والقضاء على الثغرات القانونية التي تعوق تنفيذها، مؤكدا أهمية إنشاء "شرطة عقارات" لتنفيذ القرارات و"لو بالقوة الجبرية".