loading...

أخبار العالم

هل يهدي الملك سلمان كنيسة أثرية إلى بطريرك لبنان؟

الملك سلمان وبطريرك أنطاكيا

الملك سلمان وبطريرك أنطاكيا



يبدو أن زيارة البطريرك اللبناني مار بشارة بطرس الراعي إلى المملكة العربية السعودية، سترسم مشهدًا جديدًا من الأوضاع الداخلية بالمملكة المحافظة.

حيث قالت صحيفة "الرأي" الكويتية، اليوم الثلاثاء: إن "زيارة الراعي ستكون أول الغيث في رسم مشهد جديد لن يخلو من المفاجآت، ما فوق سياسية، كالإعلان عن عزم المملكة ترميم كنيسة أثرية جرى اكتشافها وتعود لنحو 900 عام، على أن تكون (هدية رمزية) لحوار إسلامي مسيحي واعد يعيد تصويب البوصلة".

وبحسب الصحيفة، فإن في لقاء خادم الحرمين والبطريرك الماروني، رسالةٌ "إنسانية - سياسية" تشير إلى حوار أديانٍ وحضارات، بعد كوابيس الصدام وكارثيته، وهو الأمر الذي سيكون لبنان مؤتمَنًا عليه.

كان قد استقبل الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكتبه بقصر اليمامة، اليوم، البطريرك اللبناني، الذي التقى بدوره رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، في وقت لاحق.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها الراعي إلى المملكة، وتأتي في خضم الأزمة التي تعصف بلبنان بعد إعلان الحريري استقالته من العاصمة السعودية.