loading...

أخبار العالم

هل انتهى داعش؟.. ورقة بحثية في مؤتمر دولي بدبي

تنظيم داعش

تنظيم داعش



نظمت مؤسسة "إينكس" (ENEX) الدولية في دبي، بالمشاركة مع قناة العربية، مؤتمرًا دوليًا لبحث مستقبل الشرق الأوسط بعد تنظيم داعش الإرهابي.

وشارك  الإعلامي عبد اللطيف المناوي، بورقة بحثية في المؤتمر، تحت عنوان"هل انتهى داعش؟"، أكد فيها أن هناك عدة أسباب تمنع من القول بانتهاء داعش، رغم سقوط دولته المزعومة في الرقة السورية والموصل العراقية، ومحاصرته في مناطق محدودة في البلدين، موضحاً أن الأسباب التي ساهمت في بروزه لم تنته، وقد تساهم في صعود "داعش" آخر.

المناوي طرح أسئلة حول الاتفاقيات التي تسمح بإخراج الدواعش من المناطق المحاصرة، وتسربهم عبر تركيا إلى كافة بقاع العالم، مشيراً إلى أن الأمر يدق جرس الإنذار حول العائدين من داعش، كما كان الحال من قبل مع العائدين من أفعانستان، والشيشان وألبانيا، وغيرها.

كما حذر المناوي ممن يطلق عليهم "الذئاب المنفردة"، هؤلاء الذين ساعد استخدام داعش لمواقع التواصل الاجتماعي في صناعتهم في العديد من دول العالم، موضحًا أن داعش تحول إلى شبكة إرهابية سرية متناثرة عبر المنطقة والعالم

المناوي نوه بأن "داعش" أنشأ ما كان يسميه "أشبال جيش الخلافة"، وهم أطفال بعضهم لا يتجاوز الثمانية وعشرة أعوام، كان يدربهم على فكره ويسلحهم ويعلمهم القتال ـ فضلاً عن المدارس التي كان يسيطر عليها ويعلم الأفطال فيها أفكاره ـ متسائلاً عن مصير هذا الجيش وما مصير هؤلاء الأطفال.

واختتم المناوي: "حتى لو انتهت معظم الجماعات الإرهابية على غرار داعش والقاعدة، فما دامت هناك دول ـ في الشرق والغرب ـ تدعم الإرهاب، وتستخدمه لخدمة أغراضها السياسية، فلن ينتهي داعش ولن تموت فكرته، مطالباً بالقضاء على الفكرة من جذورها بالتعليم والتنوير ومساعدة الشباب، وإلا فلن نحقق إلا نصر غير مكتمل لا يلبث أن ينقلب إلى هزيمة".

يذكر أن "إينكس" (مؤسسة الشبكة الأوربية لتبادل الأخبار)، تضم 54 عضواً حول العالم، يتشاركون في سعة واحدة للأقمار الصناعية، ومصادر الإنتاج الخبري، لكي تستطيع كل شبكة إخبارية أن تعمل بحرية داخل أي دولة من الدول التي تضم أعضاءً في المؤسسة، كما تنتج أكثر من 40 ألف فيديو خبري كل عام، وتمتلك نحو 1500 مصدر للبث الحي، بما يضمن سرعة وحصرية نقل الحدث من أي مكان حول العالم.