loading...

رياضة مصرية

منتخبات العالم تستعد للمونديال.. والفراعنة منشغلون بـ«توزيع التورتة»

منتخب مصر وغانا

منتخب مصر وغانا



  أنهى منتخبنا الوطني الأول بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، التصفيات المؤهلة لكأس العالم المقرر إقامته في روسيا صيف العام المقبل 2018، حيث نجح في التأهل بعد غياب عن هذه البطولة دام 28 عامًا.

تصدر منتخب مصر ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة، بعدما فاز في 4 مباريات وخسر في لقاء وحيد وتعادل في مثله، بينما حل في وصافة المجموعة منتخب أوغندا برصيد 9 نقاط، في حين تواجد منتخب غانا في المركز الثالث بـ7 نقاط، وتذيل الكونغو برازافيل الترتيب بنقطتين فقط.

بطولة كأس العالم، تحتاج للاستعداد الجيد بمباريات ودية قوية ومعسكرات طويلة المدى، وبالفعل هو ما بدأت فيه العديد من المنتخبات التي حسمت تأهلها لكأس العالم، إن لم تكن جميعها باستثناء منتخب مصر، الذي لم يخض ولو ودية واحدة.

الغريب أن اتحاد الكرة، لم يفكر من الأساس في البحث عن مباريات ودية في الوقت الحالي، يبدو أنه اكتفى بمباراة غانا، التي أقيمت ضمن الجولة الأخيرة بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم، لا سيما وأنه لم يحدد أي مباراة ودية أخرى، بحجة عدم إدراج المباراة ضمن الأجندة الدولية.

كان المنتخب الوطني، من المقرر أن يخوض مباراة ودية قبل ثلاثة أيام من مباراة مصر وغانا، أمام الإمارات، بمدينة أبو ظبي، إلا أنها ألغيت لعدم إدراجها ضمن الأجندة الدولية، بالإضافة لضيق الوقت بين المباراتين.

الأزمة في أن اتحاد الكرة، لم يبحث عن أي مباراة ودية بديلة، لتكون استعداد للبطولة التي غاب عنها منتخبنا الوطني أكثر من ربع قرن، أسوة بالمنتخبات التي بدأت في الاستعداد بشكل قوي للمونديال.

اللافت للنظر أن نيجيريا، وغيرها من المنتخبات، استغلت أسبوع التوقف الدولي، لخوض مباريات ودية، حيث واجهت نيجيريا منتخب الأرجنتين، وتغلبت عليه برباعية مقابل هدفين.

اتحاد الكرة، تلقى مؤخرًا أكثر من عرض قوي من إنجلترا وغيرها من المنتخبات الكبرى، لخوض مباريات ودية، إلا أنه لم يرد على أي عرض منها، وهو ما أثار حالة من الدهشة، لاسيما وأنها خير استعداد للمونديال.

وفسر مصدر باتحاد الكرة -رفض ذكر اسمه- عدم خوض المنتخب الوطني، مباريات ودية قوية، خوفًا من تلقي هزائم كبرى من المنافسين، الأمر الذي يثير غضب الجمهور عليهم، ويدفعهم لإقالة هيكتور كوبر، وهو ما يمثل عبأً كبيرًا عليهم وقتها.

المثير في القصة أن أقرب مباراة ودية ستكون في شهر مارس المقبل، أي بعد ما يزيد على 4 أشهر من الآن، وقبل 3 أشهر فقط وهو ما يؤكد أن اتحاد الكرة لم يلقٍ بالًا للاستعداد لهذه البطولة الأهم والأفضل على الإطلاق على الكرة الأرضية.

هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني، طلب أمس الإثنين، من اتحاد الكرة، الحصول على إجازة طويلة عقب العودة من السعودية، لقضائها مع أسرته على أن يعود عقب انتهاء الاحتفال بالكريسماس، مبررًا طلبه بعدم خوض أي مباريات ودية في تلك الفترة.

طلب كوبر، يؤكد أنه لم يهتم أحد بفكرة الاستعداد لكأس العالم، سواء الجهاز الفني الذي لم يطلب توفير وديات قوية، أسوة بباقي المنتخبات في القارة الإفريقية، أو اتحاد الكرة الذي لم يفاوض الشركة الراعية من الأساس.

اتحاد الكرة واللاعبون والجهاز الفني، انشغلوا في تقسيم التورتة، وأصبح شغلهم الشاغل هو حضور الاحتفالات وطريقة توزيع المكافآت عليهم، خاصة أن اللاعبين رفضوا هذه المكافآت واعتراضوا على نسبتهم فيها.

وينتظر منتخبنا الوطني، خوض أول ودياته في شهر مارس المقبل، أمام منتخب النيجر، فبدلًا من استغلال كل هذا الوقت الذي يزيد على 4 أشهر، في خوض مباريات ودية ولو حتى كانت غير مُدرجة ضمن الأجندة الدولية، خاصة أن التصنيف لن يفيد المنتخب في شيء، بعدما أصدر رسميًا، وتواجدت مصر في التصنيف الثالث بكأس العالم، لذلك المباريات الودية ستفيد كوبر في تجربة وجوه جديدة ولاعبين في مراكز أخرى، لحل بعض الأزمات على رأسها أزمة خط الهجوم.