loading...

رياضة عالمية

هل ينتقل محمد صلاح إلى ريال مدريد؟

محمد صلاح (1)

محمد صلاح (1)



واصلت الصحف الإنجليزية والإسبانية، حديثها عن احتمالية انتقال النجم الدولي المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول، إلى ريال مدريد، خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، في ظل تراجع مستوى الويلزي جاريث بيل.

ويعيش النجم المصري، أزهى فتراته الكروية حاليًا مع ليفربول ، حيث يتربع اللاعب على عرش لاعبي الدوري الإنجليزي، أعرق البطولات الأوروبية بإحرازه 15 هدفًا، وتقاسمه صدارة هدافي المسابقة مع هاري كين لاعب توتنهام.

صحيفة «دون بالون» الإسبانية تحدثت عن رغبة «صلاح»، في الانضمام لصفوف ريال مدريد، خلال الفترة المقبلة، وذكرت أن صلاح طلب من رامي عباس، وكيل أعماله، فتح قنوات اتصال مع مسئولي ريال مدريد لبحث إمكانية إتمام صفقة انتقاله لصفوف الفريق الملكي، حيث ينتظر أن تصل قيمة الصفقة إلى 100 مليون يورو.

المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، تحدث عن النجم المصري، في مؤتمر مباراة الريال ونظيره غريميو بورتو البرازيلي في نهائي بطولة كأس العالم للأندية، وقال إنه «لاعب رائع، لقد برهن ذلك عندما كان مع فريق روما والآن مع فريق ليفربول، أعتقد أنه لاعب مهم في فريقه.. كلما يلعب مباريات ينضج أكثر.. هو يتحسن ويتطور وأعتقد أنه ما زال صغيرًا، هو لاعب قادر على تقديم الكثير لكرة القدم».. لكن هل فعلًا يحتاج النادي الملكي لنجم بمواصفات محمد صلاح؟.. وهل يغامر الفرعون المصري بتوهجه مع الليفر ليصنع مجدًا جديدًا في الملاعب الإسبانية؟ الإجابة سنلخصها في التقرير التالي.

- صلاح في ليفربول:

أصبح اللاعب الأعسر صاحب الـ(25 عامًا)، منذ انضمامه إلى «قلعة الآنفيلد» الصيف الماضي، قادمًا من صفوف روما الإيطالي مقابل 42 مليون يورو، أكثر لاعبي الفريق مساهمة في القوة التهديفية، ليؤكد في مباراة تلو الأخرى أنه ليس لاعب جيد فحسب، بل هو قادر على المنافسة بقوة، ويثبت أنه أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي بالوقت الحالي، بعد تحطيمه العديد من الأرقام القياسية، أبرزها تسجيله 15 هدفًا حتى الآن وتقاسمه صدارة هدافي المسابقة مع هاري كين لاعب توتنهام، متفوقًا على لاعبين بارزين، على غرار المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو (مانشستر يونايتد)، والإسباني ألفارو موراتا (تشيلسي)، إضافة إلى ثنائي مانشستر سيتي، الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، والبرازيلي جابرييل خيسوس.

صنع «مومو» مجدًا في الملاعب الإنجليزية، لم يكن أحد يتوقعه بهذا الشكل الرائع، ليؤكد بدون أدنى شك أنه أصبح النجم الأفضل في صفوف الفريق حاليًا، وأصبح اللاعب المميز لمديره الفني يورجن كلوب، ورغم الجدل الكبير الذي صاحب محاولة برشلونة التعاقد مع صانع ألعاب ليفربول ومنتخب البرازيل فيليبي كوتينيو، فإن فريق المدرب الألماني لم يتأثر سلبًا في ظل وجود «الفرعون»، فالنجم المصري أصبح أول لاعب في تاريخ النادي يسجل 15 هدفًا في 19 مباراة بالدوري الإنجليزي معادلًا أفضل سجل تهديفي له مع روما في الدوري الإيطالي الموسم الماضي في 31 مباراة.

بات «صلاح» معشوقًا لدى جماهير «الريدز»، رغم قصر المدة الزمنية التي قضاها في «الأنفيلد» معقل ليفربول، كما حظي بدعم أبرز من أنجبتهم كرة القدم العالمية؛ أمثال أسطورة الكرة الأرجنتينية دييجو مارادونا، والأسطورة البرازيلية بيليه، إضافة إلى النجم الفرنسي الأسبق زين الدين زيدان.

حطم النجم المصري عددًا من الأرقام القياسية لأساطير قلعة الأنفيلد، رغم ما قدمه هؤلاء الأساطير طوال فترة تواجدهم مع النادي، مثل أنه تخطى روبى فاولر أسطورة الريدز السابق الذي سجل 8 أهداف في أول 12 مباراة بالبريميرليج، بينما سجل صلاح 9 أهداف في مبارياته الـ 12 الأولى، كما حقق رقمًا آخر لم يتحطم منذ رحيل لويس سواريز عن الريدز إلى برشلونة، حيث إن نجم أوروجواي كان آخر لاعب يسجل 14 هدفًا أو أكثر في موسم واحد مع الفريق، وهو الرقم الذي تخطاه صلاح، بعدما وصل لـ21 هدفًا، كما تفوق في إحصائية لهدافي النصف الأول من الدوري الإنجليزي في السنوات العشر الماضية، على البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد السابق وريال مدريد الحالي، هداف النصف الأول من الدوري عام 2008، وديدييه دروجبا عام 2007 مع تشيلسي، وأجويرو لاعب مانشستر سيتي عام 2015، ودييجو كوستا مع تشيلسي في الموسم الماضي.

كما أن صلاح نجح في حصد 4 جوائز مع ليفربول بعدما توج بجائزة أفضل لاعب فى إفريقيا لعام 2017 من هيئة الإذاعة البريطانية «BBC» متفوقًا على الغيني نابي كيتا والجابوني أوباميانج والسنغالي ساديو مانى، والنيجيري فيكتور موسيس، وتواجد في القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب إفريقي من الاتحاد الإفريقي، كما فاز أيضًا بجائزة أفضل لاعب في بطولة الدوري الإنجليزي عن شهر نوفمبر الماضي، ليصبح أول لاعب عربي يحقق هذا الإنجاز، كما توّج بجائزة «هدف الشهر».

 وبالنظر إلى المقابل المادي الذى دفعه ليفربول من أجل التعاقد مع صلاح، بإجمالي 50 مليون يورو -وتشمل المكافآت- وهو ما يعادل 44 مليون جنيه إسترليني، فاللاعب يعد الأكثر قيمة من بين كل الصفقات الجديدة هذا الموسم في البريميرليج، نظرًا لأن هناك لاعبين انضموا لأنديتهم بمقابل مادي أكبر ولكنهم لم يسجل مثل هذا العدد من الأهداف، مثل لوكاكو موراتا. 

- هل يحتاج ريال مدريد للتعاقد مع محمد صلاح؟

بكل تأكيد يحتاج الريال إلى «صلاح»، خصوصًا بعد تدهور الجانب البدني لجاريث بيل، حيث أصبح النجم الويلزي على أبواب الرحيل عن الفريق الملكي بعد كثرة الإصابات التي يتعرض لها مؤخرًا، وتركيز الريال بالعب على الأطراف منذ حقبة أنشلوتي، وربما يكون «أبو مكة» هو البديل المثالي له، حيث أنه يتمتع بالسرعة أيضًا وهي أفضل مميزات جاريث بيل، إلى جانب تنفيذه الجيد للمرتدات وقدرته على اللعب الجماعي بعد تطور مستواه مع ليفربول.

محمد صلاح يمكنه إضافة الفاعلية الهجومية للريال من خلال سرعته الفائقة واختراقاته التي أصبح رونالدو يفتقر إليها خارج الصندوق، بجانب بطئ كريم بنزيما بالصعود بالكرة أو بناء الهجمة، فعلى الرغم من تواجده في مركز الجناح إلا أن النجم المصري تطور كثيرًا من الناحية الجماعية والتحرك في المساحات، ويعشق تسجيل الأهداف، وخاصة عند استغالها عن طريق الركض بالكرة في المساحات الخالية ليخلق بمفرده هجمة مرتدة سريعة، ليضع فريقه من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم الشرس، وذلك ما جعله هداف الدوري الإنجليزي بالوقت الحالي برصيد 15 هدفًا، خاصة أن ريال مدريد أصبح يعاني من هذه الخاصية في الفترة الماضية.

كما سيضمن النادي الملكي الفوز بجميع الجوائز التي تعتمد على التصويت سواء في الدوري الإسباني أو دوري أبطال أوروبا، حيث إن صلاح لديه جيش من المشجعين عبر «السوشيال ميديا».

بجانب أن الفرعون المصري يحلم بارتداء قميص الفريق الملكي من أجل اللعب بجوار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الحائز على جائزة "الكرة الذهبية" 5 مرات، فيما يرغب ريال مدريد في التعاقد مع اللاعب الذي يقدم مستويات مذهلة مع ليفربول.