قصة ولاد الحرام!

٢٩ أغسطس ٢٠١٥ - ٠٤:٠٥ ص
كان ما توقعته طبعا، فهو ينتظر لحظات ليضمن اختفاء فريسته السابقة ثم يعاود الطلب من غيره، عدت إليه لأفحمه فتبدلت لهجته الودود وأجابنى باستهتار وسخرية: وإيه يعنى؟ الاتنين جنيه دول هما اللى فارقين معاك؟ خُدهم وخلّصنا. بعدها بأيام استوقفنى رجل أعمى لأعبر معه الطريق، تأبط ذراعى بكل ود وأوصلته إلى المكان
كان ما توقعته طبعا، فهو ينتظر لحظات ليضمن اختفاء فريسته السابقة ثم يعاود الطلب من غيره، عدت إليه لأفحمه فتبدلت لهجته الودود وأجابنى باستهتار وسخرية: وإيه يعنى؟ الاتنين جنيه دول هما اللى فارقين معاك؟ خُدهم وخلّصنا. بعدها بأيام استوقفنى رجل أعمى لأعبر معه الطريق، تأبط ذراعى بكل ود وأوصلته إلى المكان
كل مقالات الكاتب