من أفسد أملاكي فقد ظلم

عمرو حسنى
٣٠ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٤٢ ص
مسجد-خوند-اصلباى بالفيوم (1)
مسجد-خوند-اصلباى بالفيوم (1)
مسجد خوند آصلباى زوجة السلطان قايتباى، الكائن بمحافظة الفيوم منذ نهاية القرن الخامس عشر الميلادى، والمبنى من الحجر، قام مهندسو وزارة الآثار المصرية "بتمحيره" و"تبييضه" بمنتهى الثقة بطريقة فجة أخفت ملامحه الأصلية، وأساءت إلى الأثر بصورة يصعب معها إعادته إلى صورته الأولى كما يقول الأثرى المهندس محمود الطوخى، الذى يؤكد أن عملية التمحير الضارة التى نفذها المقاول لا بد أنها استلزمت "زنبقة" الحجر، أى تحفيره بالأجنة والمطرقة حتى تلتصق به المونة المستخدمة فى "المحارة"، وهو الأمر الذى يعد إساءة سافرة إلى مادة البناء الأصلية للأثر.
الصور التى انتشرت على وسائط التواصل الاجتماعى فى الأيام الماضية لذلك المسجد، تكشف اختلاف واجهة المسجد المجددة عن واجهته الأصلية القديمة بصورة لا تخطئها العين. المؤسف أن السيد إبراهيم رجب، مدير عام الآثار الإسلامية بمحافظة الفيوم، يقسم أنه استعاد الصورة القديمة للأثر، بل وحافظ على ألوان واجهته الأصلية،
كل مقالات الكاتب