قصة قصيرة - نزع الحياة

٢١ مايو ٢٠١٧ - ٠٢:٥١ م
ظلام. وسط البلد. شارع جانبي. الوقت قد قارب على الحادية عشرة مساءً. منذ أن كان صغيرًا، يتمشى طارق دون تحديد مسار حين يحزن أو يمل، وتلك هي المرة الأولى التي يغادر فيها بيته منذ شهر ونصف تقريبًا. صالون حلاقة عتيق. اللافتة مضيئة لا تليق بالعصر الحالي. توقف عنده. لم يفكر. دخل. المكان ضيق. الضوء ضعيف. تكات
ظلام. وسط البلد. شارع جانبي. الوقت قد قارب على الحادية عشرة مساءً. منذ أن كان صغيرًا، يتمشى طارق دون تحديد مسار حين يحزن أو يمل، وتلك هي المرة الأولى التي يغادر فيها بيته منذ شهر ونصف تقريبًا. صالون حلاقة عتيق. اللافتة مضيئة لا تليق بالعصر الحالي. توقف عنده. لم يفكر. دخل. المكان ضيق. الضوء ضعيف. تكات
كل مقالات الكاتب