خطابات خان (2-2)

علاء خالد
١٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٤١ م
محمد-خان
محمد-خان
هذه "الصداقة" أو "الأخوّة" التي جمعت بين محمد خان وسعيد شيمي، تكونت من قوة إيمانهما معا بالسينما، التي كانت تشكل، في ذلك الوقت، سحرا خالصا وأحد مصادر إلهام عصرهما -ولد الاثنان في بداية الأربعينيات- وقبل ممارستهما لها. تحولت السينما إلى قوة مجردة مثل أي إيمان أو دين يمارس سلطته الروحية بقوة السحر والغموض والحكمة والإخلاص والعدالة التي يحتويها.
لقد تشكلت مخيلتهما معا بالسينما، وبدأت تُرسي نماذجها داخل هذا الخيال المفتوح والمتوثب لفعل مختلف وخلاق في الحياة. ربما جنبتهما السينما الانخراط في السياسة، وصنعت لهما، خاصة خان، بلورة أخلاقية يستمدان منها مبادئ وظلال مفاهيم الحياة الصعبة. جاءت السينما بالنسبة لهما كبديل عن الدين والسياسة معا، فنجد
كل مقالات الكاتب