زويل «خارج معمله».. صدم في مرسي ووصف سياسة السيسي بـ«النفعية»




لم يكن لعالم الكيمياء الراحل أحمد زويل ظهور على الساحة السياسية قبل ثورة 25 يناير، وما كان إلا لمجرد شخص يتم تكريمه في اللقاءات والمحافل فقد نأى بنفسه عن مستنقع الحياة السياسية، لكن بعد اندلاع ثورة 25 يناير خرج العالم الجليل عن صمته، وأعلن تأييده لتلك الثورة بل ونيته أيضا في الترشح لرئاسة الجمهورية.

لم يكن لعالم الكيمياء الراحل أحمد زويل ظهور على الساحة السياسية قبل ثورة 25 يناير، وما كان إلا لمجرد شخص يتم تكريمه في اللقاءات والمحافل فقد نأى بنفسه عن مستنقع الحياة السياسية، لكن بعد اندلاع ثورة 25 يناير خرج العالم الجليل عن صمته، وأعلن تأييده لتلك الثورة بل ونيته أيضا في الترشح لرئاسة الجمهورية.

وصف أحمد زويل ثورة يناير بأنها تحوّل ديمقراطي، تمكن الشعب المصرى من خلالها وفى 18 يومًا، أن يُسقط رأس النظام، مؤكدًا أنها كانت ثورة نموذجية مثلت أطياف الشعب المصرى والوحدة بين ذاك الشعب وقواته المسلحة.

- موقف زويل من فترة حكم مبارك

انتقد زويل فترة حكم الرئيس مبارك، مشيرًا إلى أن فترة حكم مبارك كانت تعاني مصر خلالها من حكم فردي وشمولي، وكان الفساد متفشيًا فى أرجاء وأعماق الوطن، وأنها كانت محظوظة لعدم تعرضها للإفلاس رغم كل هذا الفساد.

وأكد أحمد زويل أن مبارك فى أول 10 سنوات من فترة حكمه قام بدوره، وأنجز ما تفرضه هذه المرحلة، لكن خطأه الجسيم الذى أدى إلى اندلاع تلك الثورة هو الصراع بين الحرس القديم والحرس الجديد، وقضية التوريث، فضلا عن عدم تواجد شفافية فى الحكم، وتراجع  مؤشر التعليم، إضافة إلى انتشار الفساد والمحسوبية فى عهده. 

- رأي زويل ما بعد ثورة يناير

كتب زويل مقالًا نشر في صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» بعد 100 يوم تقريبًا من الثورة، أكد فيه أن مصر تختلف عن البلد التى عرفها، حيث نزل الملايين إلى الشوارع، يطالبون بسقوط نظام حسني مبارك، وعلى الرغم وجود مشكلات عدة، فإن هناك طاقة الآن، وتساءل في المقال: كيف توجه هذه الطاقة لتشكيل مصر جديدة تنعم بالديمقراطية وتتسم بالقوة السياسية والاقتصادية.

- زويل والإخوان

كان زويل معارضًا للإخوان وحكمهم، وكتب مقالًا في نفس الصحيفة وهاجم سياسة الإخوان في الحكم، مؤكدًا أنه لا علاقة بالدين بالاضطرابات التي تشهدها مصر.

- موقف زويل من محمد مرسي


أشاد زويل بمحمد مرسي فى مقابلة تليفزيونية مع الإعلامية لميس الحديدى، حيث قال «إن محمد مرسي كان عالمًا لكنه لم يكن أبدًا سياسيًا ناجحًا».

وأعادت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، نشر مقال باللغة الإنجليزية للعالم المصري أحمد زويل كانت قد نشرته على صفحتها بتاريخ 3 نوفمبر 2014. وأعلن زويل في تلك المقالة تأييده للرئيس عبد الفتاح السيسي ومشروعه، منتقدًا في الوقت ذاته فترة حكم محمد مرسي، وكيف أصبحت رئاسته توكيلًا لجماعة الإخوان.

- حقيقة ترشحه لرئاسة الجمهورية

قبل ثورة يناير، سألت "وكالة أنباء الشرق الأوسط" زويل عن طموحاته السياسة فرد قائلاً: "أنا إنسان صريح.. وليس لي طموح سياسي، كما أنني أكدت مرارًا أنني أريد أن أخدم مصر في مجال العلم وأموت وأنا عالم".

وبعد أحداث ثورة يناير، عاد زويل إلى مصر وراودته فكرة الترشح لرئاسة الجمهورية، ولكنه تراجع عنها ففي يناير 2014، نفى شريف فؤاد، المستشار الإعلامي لـ"زويل"، ما تناولته بعض وسائل الإعلام بشأن نية "زويل" في الترشح بالانتخابات الرئاسية، مؤكدًا أنه موقف معلن منذ أحداث ثورة يناير 2011، وأنه لا رغبة لدى "زويل" لشغل أي منصب آخر.

ويقول البعض إن أحمد زويل كان عاقدا العزم على الترشح لرئاسة الجمهورية إلا أن ذلك الطموح لم يرَ النور، فعقب الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي وافق فيها المصريون على عدم إعطاء حق الترشح للرئاسة لمزودجي الجنسية أو المتزوجين من غير المصريات، وهو ما لم يعط الحق له في الترشح حيث يملك الجنسية الأمريكية إلى جانب المصرية ومتزوج من سيدة سورية.
 

- تعليق أحمد زويل على ترشح السيسي للرئاسة

في إحدى اللقاءات الصحيفة تم توجيه سؤال إلى زويل يتعلق بترشيح السيسي للرئاسة فأجاب قائلا «من حق السيسى الترشح للرئاسة.. ولكن السؤال المهم: هل يترك مكانته ويخوض المعركة السياسية فى النهاية هذا قراره، فالرئيس القادم سوف يواجه تحديات صعبة للغاية فى ظروف متغيرة ومع شعب قد تغير نتيجة تراكمات مؤلمة لأكثر من 30 عامًا».

وتابع حديثه «القضية ليست قضية حكم عسكرى بقدر ما هى قضية الرغبة فى بناء دولة تحقق أهداف وطموحات المصريين، فالأمر مرهون بقدرة المرشح ومؤهلاته على تحقيق هذه الأهداف والفريق السيسى مواطن مصرى وله حق الترشح».

وفي أحد حواراته على التليفزيون المصري أثنى العالم أحمد زويل على مجهودات الرئيس عبد الفتاح السيسي قائلا: «مصر أصبحت دولة قوية اقتصاديًا بسبب المشروعات القومية التي ينفذها رئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح السيسى؛ ومنها على سبيل المثال شبكة الطرق».

- موقف زويل من وقف واشنطن مساعداتها لمصر

ناشد الدكتور أحمد زويل الإدارة الأمريكية بعدم وقف مساعداتها لمصر، قائلاً، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى استطاع حشد أغلب المصريين وراءه، كما أنه اتخذ خطوات جادة نحو إصلاح الاقتصاد المتعثر، ومنح البلاد أملاً نحو خوض مشاريع وطنية كبرى، مؤكدا ضرورة دعم الولايات المتحدة لهذا الأمل وليس قطع مثل هذه المساعدات.

وذكر زويل، في مقال بصحيفة «لوس أنجلوس تايمز»، الأمريكية، أن قطع المساعدات الخارجية عن مصر، في هذه المرحلة، من شأنه أن يضر بالعلاقات المصرية - الأمريكية، كما أنه سيكون له عواقب وخيمة على الشرق الأوسط بأثره».

وأوضح زويل أن «السيسي يتبع نهج النفعية السياسية، فبعد فترة وجيزة من انتخابه، قررت حكومته خفض الدعم على الطاقة وبعض السلع، وهي خطوة هامة لتحقيق الاستقرار الاقتصادى في مصر، ولكن من الناحية السياسية كان هذا مستحيلاً، على مدى أكثر من نصف قرن إلا أن السيسى استطاع إقناع المصريين بضرورة الأمر».

 وأضاف «تحتاج الولايات المتحدة الآن إلى شراكة مصر أكثر من أي وقت مضى، فبجانب معاهدة السلام بين القاهرة وتل أبيب، كانت واشنطن وستظل في حاجة إلى تعاون مصر في الحرب على الإرهاب، ويجب على واشنطن أن تدرك أنها لم تعد الممول الرئيسي للمساعدات الخارجية للبلاد، حيث باتت دول الخليج تقدم لها أكثر من 10 أضعاف ما تقدمه أمريكا».