منهم «عكوة» و«العنتبلي».. احذر التعامل مع هؤلاء الجزارين غدًا




يتبقى ساعات معدودة وينتشر فئة الجزارين في جميع أرجاء مصر لممارسة يومهم المفضل، والأكثر عائدًا لهم لذبح الأضاحي التي فرضها الله على من استطاع ماديًّا القيام به.

يتبقى ساعات معدودة وينتشر فئة الجزارين في جميع أرجاء مصر لممارسة يومهم المفضل، والأكثر عائدًا لهم لذبح الأضاحي التي فرضها الله على من استطاع ماديًّا القيام به.

وبالنظر إلى المستوى الاجتماعي وبمنظور سينمائي، نجد أن هناك عددًا من الأنواع تخص الجزارين ويمتازون بها بشكل دائم، سواء على مستوى أنماط التصرف أو حتى التعامل مع الآخرين.

وفي هذا الصدد، نقدم لكم بعض أنواع الجزارين بمصر ..


حلاوة العنتبلي

هو ذلك الجزار الشهير الذي ظهر في فيلم "على باب الوزير" بطولة الزعيم عادل إمام، وهو يرمز دومًا لنوع من الجزارين يرون أنهم - بعد رحلة النجاح المهنية - بات بمقدورهم توفير أي شيء بأموالهم، ظنًّا أن كل الأمور يمكن أن يتم شراؤها بهذه الطريقة، وهو ما ينعكس بشكل واضح على تعاملاتهم اجتماعيًّا.

الجزار المتمكن

هو ذلك الذي يكون في الغالب على قدر كبير من الثقة بنفسه، وهو ما يظهر فى طريقة إنجازه للعديد من الأضاحي في وقت قصير، خاصة في أول أيام العيد، حيث يتمتع بالصحة والقدرة والقوة الكافية لإظهار هذا التمكن الواضح أثناء العمل.


الجزار الخائف

قد تكون أحد المحظوظين،إذا ما مررت على بأحد الجزارين المبتدئين الذين قد لا يفقهون كثيرًا في مهنتهم، وهو الأمر الذي يجعلهم عرضة للوقوع دومًا في مواقع كوميدية أثناء ذبح الأضاحي، مثلا الركل أو التزحلق أو غيرها من الأمور التي تثير سخرية الحاضرين.

المعلم عكوة

هو أحد الذين يتعاملون مع الناس بشكل جاف وحاد، ويمنحهم اللحوم بالشكل والقدر الذي يرغب فيه وليس ما يرغبون فيه، وهو ما نجحت السنيما المصرية في تصويره بشكل واضح في فيلم "السفيرة عزيزة"، والذي قام ببطولته الراحلان سعاد حسني وشكري سرحان.