حينما سبّ موسيقار الأجيال فايزة أحمد: «يا بنت الـ..»




حتى هذا الوقت لا نعلم سبب عدم تقبل موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، لشخصية كروان الشرق الفنانة الراحل فايزة أحمد، رغم الأغاني التي جمعتهما، ومنها "ست الحبايب" التي كانت سببًا في تخليد اسم هذه المطربة صاحبة الصوت الفريد من نوعه، بعد أن لحنها لها محمد عبد الوهاب.

حتى هذا الوقت لا نعلم سبب عدم تقبل موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، لشخصية كروان الشرق الفنانة الراحل فايزة أحمد، رغم الأغاني التي جمعتهما، ومنها "ست الحبايب" التي كانت سببًا في تخليد اسم هذه المطربة صاحبة الصوت الفريد من نوعه، بعد أن لحنها لها محمد عبد الوهاب.

 

من جانبها كانت فايزة تعلم اضطهاد عبد الوهاب، لها منذ بداياتها الفنية، حيث صرحت في حوار تليفزيوني نادر لبرنامج "نجوم على الأرض" أن موسيقار الأجيال تجنب التحلين لها لفترات طويلة، واقتصر على التلحين لنجاة الصغيرة، والسيدة أم كلثوم، ما دفع فايزة أحمد إلى اللجوء للملحن الشاب محمد سلطان ليمدها بالألحان، بعدما قاطعها باقي الملحنين أيضًا.

 

"وقدرت تهجر" أغنية من كلمات الشاعر حسين السيد، وتلحين الموسيقار محمد عبد الوهاب، غنتها السيدة فايزة، ولكن قبل أن يسمعها الجمهور، وأثناء تسجيلها في الاستديو بحضور محمد عبد الوهاب، حدث ما لم يتوقعه أعضاء فرقة الدكتور سامي نصير، ولا الحاضرين عمومَا.

 

يروي الملحن عمار الشريعي هذا الموقف الذي شهده حينما كان عازفًا لـ "الأورج" في فرقة نصير، فقال: "عملنا 35 يوم بروفات على الأغنية دي، وجه يوم التسجيل، وعزفنا المقدمة الموسيقية، وطبعا لا مجال للخطأ لأن الوقت ده مكنش فيه التراكات زي دلوقتي، ودخلت مدام فايزة بصوتها وقالت وقُدرت تهجر، بدل وقِدرت تهجر بسبب لهجتها السورية"، فلاحظ الموسيقار محمد عبد الوهاب ذلك من غرفة التحكم التي كان جالسًا بها مع المهندس زكريا عامر وتحدث إلى المطربة من خلال ميكرفون "التوك باك" وقال لها: "فيوزة، وقِدرت يا حبيبتي.. قِدرت ركزي على الكسرة"، لترد عليه: "يقطع ها اللهجة لازقة في لساني.. أسفة يا أستاذ".

 

تكرر خطأ فايزة أحمد لخمس مرات، وفي كل مرة يطلب عبد الوهاب من المهندس أن يفتح له المكيروفون كي يتحدث إلى المطربة، وفي المرة السادسة فتحه بمجرد سماع نفس الخطأ دون أن يطلب منه محمد عبد الوهاب، وبدلًا من تصويب خطأها كما توقع المهندس، سمع جميع أعضاء الفرقة الموسيقار وهو يسب الفنانة بلفظ خارج قائلًا: "يا بنت الـ.."، فانفجر المتواجدون بالضحك، وهنا قال  الشريعي: "أول مرة وأخر مرة سمعنا فيها عبد الوهاب بيشتم".

 

وجدت المطربة نفسها في موقف محرج، فاستدعت روح الدعابة وقالت في دهاء: "شوفتوا شو يحبني، شوفتوا.. بيعاملني مثل أخته"، وتم إلغاء التسجيل يومها، وذهبت المطربة لتسجيلها مع الفرقة الماسية بعد أن تصالحت معها، وذهب جهد بروفات 35 يومًا هباءً.