ليلى-فوزي سينما

ليلى فوزي.. ملكة جمال قضت على أزواجها الثلاثة

«جمالها أمير يأمر، وملك يحكم، وسلطان يأسر السلاطين، فتنتها مرهقة، محرقة، لكن يفوح منها البخور، تضع يدًا بماء يغلي، وتضع الأخرى بماء من ثلج، إنه تعادل الحرارتين».. هكذا وصفها الفنان الراحل عبد السلام النابلسي في منتصف الستينيات، فهي ملكة جمال السينما المصرية بلا منازع، وملكة جمال مصر عام 1940، والتي برعت في تجسيد أدوار الملكة والأميرة وبنت الأثرياء، الأرستقراطية التي لُقبت بـ«جميلة الجميلات».. ومن لا يعرف ليلى فوزي، التي اختارتها مجلة أمريكية في أربعينيات القرن الـ20 كإحدى أجمل حسناوات عصرها، وترصد «التحرير» معلومات عن ذات العيون الخضراء.

النشأةوُلدت ليلى فوزي، في تركيا في 20 أكتوبر عام 1918، لأب مصري يعمل تاجرا كبيرا للأقمشة في مصر وبلدان أخرى، وأم تركية برجوازية حفيدة «قيصر لي باشا» أحد قادة الجيش التركي إبان الحكم العثماني، أحبت الفن منذ صغرها، والتحقت بمدرسة قاسم وجدي لإعداد الوجوه