«الغرفة السوداء» تعيد اغتيال «بلعيد» للواجهة في تونس

وجهت اتهامات لحركة "النهضة" التونسية عبر "تنظيم سري" بالتورط في اغتيال المعارضين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بعد 5 سنوات على اغتيالهما.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٦ ص
عادت قضية اغتيال المعارض التونسي والقيادي السابق في "الجبهة الشعبية" شكري بلعيد لتثير الجدل من جديد رغم مرور أكثر من 5 سنوات على رحيله، بعد أن أشارت لجنة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي وقيادات في الجبهة الذي تم اغتياله أيضًا إلى تورط حركة النهضة الإسلامية في اغتيال المعارضين التونسيين. واغتيل المحامي بلعيد "48 عاما" المعارض الشرس لحزب النهضة، بالرصاص في 6 فبراير 2013 أمام منزله بحي المنزه شمال العاصمة، مما شكل صدمة لدى التونسيين وخلق حينها أزمة سياسية حادة استقال على أثرها رئيس الوزراء حمادي الجبالي "حركة النهضة" من منصبه.
ورغم تبنى اغتيال بلعيد وكذلك اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في يوليو 2013، أطراف على صلة بتنظيم "داعش"، فإنه منذ عملية الاغتيال يشير أقارب بلعيد إلى وجود "ضغوط" لعدم كشف "الحقيقة" بشأن مدبري الاغتيال.الغرفة السوداءلجنة الدفاع عن عضوي الجبهة بلعيد والبراهمي اللذين قتلا في 2013 أي بعد سنتين على الثورة