الكشف عن خطة روسيا لتهريب مؤسس ويكيليكس من بريطانيا

في 19 يونيو عام 2012، لجأ جوليان أسانج مؤسس شبكة ويكيليكس إلى سفارة الإكوادور في لندن، لتجنب ترحيله إلى السويد لمحاكمته في تهمة الاعتداء الجنسي على امرأتين.
تحرير:أحمد سليمان ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٥١ ص
وسعت روسيا إلى مساعدة أسانج على الفرار من بريطانيا العام الماضي، حيث أجرى دبلوماسيون روس محادثات سرية في لندن، مع أشخاص مقربين من أسانج للنظر في ما إذا كان بإمكانهم مساعدته. وكشفت صحيفة "الجارديان"، أن الخطة كانت تقوم على تهريب مؤسس "ويكيليكس" من سفارة الإكوادور في سيارة دبلوماسية لينتقل إلى بلد آخر. وقالت مصادر مختلفة أنه كان من المتوقع أن تكون روسيا الوجهة النهائية لأسانج، حيث لن يتعرض لخطر التسليم إلى الولايات المتحدة، إلا أنه تم إلغاء الخطة التي كان مقرر تنفيذها عشية عيد الميلاد في عام 2017، بعد أن اعتبرت خطرة للغاية، حسبما زعم أحد المصادر
ويثير تورط المسؤولين الروس في التآمر في خطة تهريب أسانج، أسئلة جديدة حول العلاقة التي تربط مؤسس "ويكيليكس" مع الكرملين الروسي.حيث يُعد أسانج واحد من الشخصيات الرئيسية التي يدور حولها التحقيق الأمريكي الجاري في محاولات روسيا للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2016.وكان روبرت مولر المحقق الخاص