«ولد الشيخ» ينهي «أزمة صامتة» بين المغرب وموريتانيا

فيما يفتح المغرب اليوم صفحة جديدة مع الجارة الجنوبية بعد سنوات من التوتر، قال بوريطة إنه يسعد بهذه الخطوة مع ولد الشيخ، مثنيا عليه بصفته دبلوماسي مغاربي كبير.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٠٧ ص
تتجه العلاقات بين المغرب وموريتانيا إلى اتخاذ منحى جديد بعد سنوات من التوتر والتذبذب، حيث بدأ البلدين في فتح صفحة جديدة من العلاقات الدبلوماسية في محاولة لإذابة الجليد بين الجانبين. الزيارة الرسمية التي يقوم بها وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الرباط ، بدأت في إنهاء "الأزمة الصامتة" بحسب ما يصفها مراقبون ، والتي استمرت لسنوات بين البلدين ، حيث عرفت علاقة الرباط ونواكشوط توترا على خلفية موقف موريتانيا من نزاع الصحراء، فضلا عن تباين الرؤى بين البلدين في ملفات أخرى، لا سيما بشأن محاربة الإرهاب بالمنطقة.
رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني استقبل رئيس الدبلوماسية الموريتانية، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ووصف العثماني العلاقات التي تجمع بين المغرب وموريتانيا بالقوية والمتينة، مؤكدا استعداد الرباط على تطويرها من خلال توسيع وتنويع مجالات التعاون وتجويد العلاقات على مستويات مختلفة.اقرأ أيضا: «التشيع» يضع