هل تنجح «الشبح الإسرائيلية» في التصدي لـ«إس 300»؟

روسيا ترغب بزيادة الدعم العسكري لسوريا لتعزيز الحماية الأمنية لجنودها الموجودين هناك، خاصة بعد حادث تحطم طائرة "إيل-20" الروسية بسبب إسرائيل.
تحرير:أمير الشعار ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٢٣ ص
في الوقت الذي تتأهب فيه سوريا لتفعيل منظومة إس 300 الروسية، أخذت إسرائيل على عاتقها إيجاد آلية لضرب المواقع الإيرانية التي تزعم وجودها داخل الأراضي السورية، بعد أن قللت من المنظومة الروسية، فلم تجد سوى الاستعانة بمقاتلتها الشبح في مسعى لتفادي القذائف الصاروخية السورية، معللة ذلك بأن القدرات التشغيلية التي لدى القوات الجوية الإسرائيلية لا تستطيع معها مثل تلك البطاريات (إس 300) أن تقيدها، أضف إلى ذلك ادعاء تل أبيب بتدمير بطاريات الصواريخ السورية، قبل بضعة أشهر.
أمس، أكد مسؤول إسرائيلي أن طائرات الشبح المقاتلة الإسرائيلية قادرة على التغلب على نظام S300 الصاروخي الذي حصلت عليه سوريا أخيرًا، ومن الممكن تدميره على الأرض.وصرح تساحي هنجبي وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، بأن القدرات التشغيلية التي لدى القوات الجوية لا تستطيع معها مثل تلك البطاريات (S300) أن تقيد