حمادة عبد اللطيف: الجوهري وراء اعتزالي كرة القدم

٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٣٤ ص
على مقهى أوسكار الشعبي، في منطقة بين السرايات، كان في استقبالنا موهبة كروية مصرية ربما يكون من الصعب على الملاعب المصرية أن تنجب مثلها في المستقبل.. في البداية رحب بنا، بابتسامته الهادئة المعهودة عنه وبدأ حديثه عن ذكريات الماضي، ولحظات السعادة، والانكسار، التي عاشها داخل ملاعب الكرة.. وكشف لنا أن المكان الذي نجلس فيه الآن، هو نفسه الذي كان يشاهد فيه مباريات المنتخب الوطني، خلال منافسات كأس العالم 90، والتي أُقيمت في إيطاليا، بعدما تم استبعاده من صفوف الفراعنة رغم أنه كان أحد المتألقين حينها.
الغيرة والظلمحمادة عبد اللطيف تحدث للتحرير، وقال: «لم أشعر في يوم من الأيام أو أرى في عيون زملائي في الفريق أي غيرة أثناء تألقي مع الزمالك، بالعكس كانت ثقتهم في قدراتي كبيرة ، وكانوا يبحثون عني في الملعب من أجل تمرير الكرة لي، لأن دوري كان صانع ألعاب ، وبصراحة لم تكن هناك إلا كل مشاعر طيبة بيننا كلاعبين».وأضاف: