لماذا يرفض العالم العقوبات الأمريكية على إيران؟

لم يكن من المستغرب أن يواجه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، اعتراضات كبيرة من الدول الخمسة الأخرى الموقعة على الاتفاق.
تحرير:أحمد سليمان ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٥١ ص
هذا الهجوم تصاعد بعد إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، والتي ألغتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كجزء من الاتفاق. وأعيد فرض الجولة الأولى من العقوبات في 7 أغسطس الجاري، وشملت حظر شراء إيران للدولار الأمريكي، وكذلك منع التجارة في الذهب والسيارات. ومن المقرر أن تدخل الجولة الثانية من العقوبات، والتي تعد أكثر قسوة، حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر المقبل، وستشمل فرض عقوبات على جميع صادرات النفط الإيرانية. مجلة "ناشيونال إنترست"، أكدت أن هذا الاعتراض يأتي بشكل جماعي من حلفاء أمريكا، ومنافسيها الاستراتيجيين وشركائها المحتملين.
حيث قالت الدول الخمس الأخرى الموقعة على الاتفاقية النووية الإيرانية، أنها ستضمن أن إيران لا تزال قادرة على تصدير نفطها وغازها.كما أشارت الصين، التي تستورد 650 ألف برميل من النفط الإيراني يوميًا، إلى أنها لن تقلص حصتها، وأكدت تركيا أنها ملتزمة بتنفيذ عقد لشراء 9.5 مليار متر مكعب من الغاز الإيراني خلال