خالد النبوي.. بطل «مهاجر» يوسف شاهين

كان النبوي يحلم بأن يصبح أحد أبطال سينما يوسف شاهين وهو لا يزال طالبًا، وبعد رحلة عناء مع أدوار "الكومبارس" في عدة أعمال، اختاره شاهين ليُصبح بطلًا لأحد أهم أعماله.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:١٠ م
"الشغل مع يوسف شاهين كان حلم، بدأ في بعد ما شوفت فيلم (إسكندرية ليه؟) بـالمركز الثقافي الروسي، وكنت لسه طالب في أكاديمية الفنون، لما شوفت محمود المليجي نازل من على المركب وبيقول لابنه (هشاورلك بالمنديل جامد عشان تعرفني)، اللحظة دي أنا كنت قبلها حاجة وبعدها حاجة تانية كممثل، أتمنيت إني أكون واحد من ممثلين سينما يوسف شاهين، ومن وقتها مبقتش بعمل حاجة غير إني بشتغل على نفسي، قابلته قالي روح اتمرن وذاكر لمدة سنة وبعدين تعالى أشوف هديك دور ولا لأ".. خالد النبوي يتحدث خلال ندوة له بدار الأوبرا المصرية، يوليو 2016، عن بدء شغفه بسينما "جو".
لم يتحول حلم خالد النبوي (المولود بالمنصورة في 12 سبتمبر 1966)، إلى حقيقة، إلا بعد رحلة عناء، حيث قدّم عدة أدوار في أفلام قصيرة، منها "العازف" لخالد العشري، وعدة أدوار كـ"كومبارس"، وشارك في عدد من المسرحيات مثل "البحر بيضحك ليه، الجنزير، لعب عيال"، حتى قدّمه المخرج محمد عبد العزيز لأول مرة في فيلمه