عاطف الطيب.. صعيدي وقف ضد الحكومة بالسينما

عاطف الطيب أحد أهم مخرجي السينما المصرية في القرن الماضي، والتي لازالت أعماله حاضرة تلخص واقع مصر في الفترة التالية لثورة يوليو 52، ومنها "البريء، وضد الحكومة"، وغيرهما.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٣ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
عاطف الطيب
عاطف الطيب
عاطف الطيب.. الفلاح القادم إلى القاهرة من الصعيد الجوّاني ليصنع نقلة سينمائية في تاريخ الفن المصري، صاحب "البريء" و"التخشيبة" و"ضد الحكومة"، شكّلت رؤيته النقدية الجذرية لنظام الحكم والمجتمع مادته الأساسية، سينماه امتلئت حيوية وإيقاعًا وصوتًا خاصًا لا يشبه أحدًا، صوت الوطن، والألم، مخرج سينما البسطاء الذي أعادها لـتيار الواقعية بعدما سيطر عليها جيل الحداثة والاقتباس من الخارج، قيل وسيُقال عنه الكثير، لكنه يبقى أحد أهم مجددي السينما في القرن الماضي.
النشأة ولد في مركز المراغة التابع لمحافظة سوهاج في 26 ديسمبر عام 1947، وبحثًا عن ظروف معيشية أفضل انتقل مع أسرته إلى القاهرة ليقطن حي بولاق الدكرور، لم يجد الأب فرصة عمل فقام بإنشاء محل لبيع الألبان، وكان عاطف يساعد والده في تجارته، لكن سرعان ما انهارت وخرج الابن باحثًا عن كسب الرزق، فعمل كنادل بإحدى