أحمد مراد: راضي عن تصنيف «تراب الماس» (+18) (حوار)

مفاجآت كثيرة تنتظر قراء رواية «تراب الماس» بعد تحولها إلى فيلم ينافس فى عيد الأضحى، الكاتب أحمد مراد يكشف لـ«التحرير» كواليس الفيلم حتى حصوله على تصنيف (+18).
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٧ م
سنوات طويلة مرت على صدور رواية «تراب الماس»، للكاتب أحمد مراد، التى حققت نسب مبيعات مرتفعة جدًا، حتى طالب الجمهور بتحويلها إلى عمل سينمائي.. تلك الرغبة الملحة وجدت من يلبيها، وهو المخرج مروان حامد، الذي قرر أن يحولها إلى عمل سينمائي، لكن المشروع تعرقل لمدة 8 سنوات، بسبب مشكلات مع شركة «شادوز» المملوكة للنجم أحمد حلمي، التى اشترت حقوق الرواية لتحويلها إلى فيلم سينمائي، وكان سيقوم ببطولته «حلمي»، إلا أن اختلاف وجهات النظر أدى إلى خلاف بين «مراد» و«حلمي»، وصل إلى ساحة القضاء، الذي حسم المسألة لصالح الكاتب الشاب.
«التحرير» التقت الكاتب أحمد مراد، على هامش إصدار طبعة جديدة من روايته تحمل أفيش الفيلم، وكان لها حوار معه عن كواليس الفيلم والاختلافات بينه وبين الرواية، إضافة إلى موقف الرقابة على المصنفات الفنية من العمل، وغيرها من المواضيع.- هل تغيير غلاف رواية «تراب الماس» بأفيش الفيلم بعد 8 سنوات من صدور النسخة