«الجمايل» و«الواسطة» داخل المهرجان القومي للمسرح

ربما فكرة الحصول على تذكرة مجانية لحضور أى من عروض المهرجان القومي للمسرح، أصبح أمرًا صعب وسط الإقبال الكثيف من الجمهور، وتدخل «الوساطة» فى الموضوع.
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٢٦ م
هناك دائمًا شكوى متكررة من قبل المسرحيين، بضعف الحضور الجماهيري على مدار العام، لكن يبدو أن فكرة «التذكرة المجانية»، التى أقرها المهرجان القومي للمسرح المصري، لحضور عروضه، التي بدأت يوم الجمعة الماضي، وتستمر حتى 2 أغسطس المقبل، نجحت فى تغيير المشهد 180 درجة، حيث تشهد مسارح المهرجان، إقبالا جماهيريا كثيفا من مختلف الأعمار، إضافة إلى العائلات التي قدمت مع أطفالها، ليشاهدوا العروض، وهم فى حالة من الفرح والسعادة الغامرة، لكن «الحلو مابيكملش»، فهناك مشهد مدهش ومحزن في نفس الوقت.
أمام كل المسارح تجد زحاما وطوابير أمام شباك التذاكر من أجل الفوز بمقعد لحضور المسرحيات، وأسر جاءت قبل ساعات من بدء العرض؛ فقط من أجل ضمان الدخول قبل نفاد التذاكر، وهذا يعكس تعطش الجمهور إلى العروض، وأن العرض المجاني نجح فى جذب جمهور لم يعتد دخول المسارح، لكن هؤلاء اصطدموا بالعاملين داخل المسارح، الذين