كيف طور الإرهابيون استخدامات طائرة «الدرونز»؟

طائرات الدرونز متاحة للشراء على الإنترنت للأفراد وبأسعار منخفضة، وتستطيع الهرب من أجهزة الرادار كما يمكن لمن يشغلها أن يتخلى عن تسييرها في حالة ملاحقة الأجهزة الأمنية له
تحرير:محمود عبد العزيز ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٥ م
مع كل تطور تكنولوجي تشهده البشرية لخدمة تقدمها ورفاهيتها، لا يتوانى الإرهاب عن تحويل هذا التطور إلى سلاح ضد البشر وأمنهم، ومن هذه التكنولوجيا سلاح الدرونز الذي استكثر الإرهابيون من استخدامه في عملياتهم. ما هي الدرونز؟ الطائرات بدون طيار (unmanned Arial Vehicle) أو طائرة الدرون هي طائرة مبرمجة ومسيرة عن بُعد من خلال غرفة تحكم أو ريموت كنترول، وتتعدد الاستخدامات الخاصة بالطائرة بدءً من توصيل الطلبات للمنازل (ليفري) حتى حمل المتفجرات وأجهزة الاستطلاع، والقيام بعمليات عسكرية ضد أهداف مدنية وعسكرية.
وللطائرات بدون طيار تاريخ طويل مرتبط بتاريخ تطور الطيران ذاته، فكان أول إنتاج للطائرة سنة 1924 كأهداف متحركة للمدفعية، ثم ظهرت ثانية في الستينيات في حرب فيتنام، وكانت الولايات المتحدة هي المحتكرة لصناعة الطائرات بدون طيار ثم كسرت إسرائيل وبريطانيا هذا الاحتكار واليوم تنتج وتستخدم الطائرة حوالي 68 دولة