من يوقف الانتهاكات فى حق المرضى النفسيين بالعباسية؟

الانتهاكات فى حق مرضى مستشفى العباسية للأمراض النفسية عرض مستمر.. الممرضات يصورن المرضى فى أوضاع مخلة.. والنيابة الإدارية توصى بتشديد الرقابة
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٣٧ م
مستشفى العباسية
مستشفى العباسية
لا يزال مسلسل الانتهاكات فى حق المرضى النفسيين عرضا مستمرا، دون وجود أدنى معدلات الحماية الآدمية لهم، ففى شهر فبراير الماضى، أثارت واقعة الاعتداءات على المرضى النفسيين داخل مستشفى "العباسية للأمراض النفسية"من قبل بعض العاملين داخل المستشفى حالة من الجدل الواسعة، قبل أن تعود الأزمة لتظهر على السطح مجددًا بثبوت انتهاك ممرضتين بالمستشفى حقوق المرضى بتصوير إحدى المرضى أثناء الاستحمام ونشر هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعى. ليبقى السؤال الأهم: من يحمى المرضى النفسيين من الانتهاكات المستمرة فى حقهم؟ ولماذا تصم وزارة الصحة آذانها عنهم؟
بداية الأزمة وتعود بداية الأزمة عندما أمرت المستشار أماني الرافعي، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بمساءلة ممرضتين من العاملين بطاقم التمريض بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية، لثبوت انتهاك حقوق المريض بتصوير إحدى المريضات بالمستشفى، وهي تقوم بالاستحمام بمساعدة مريضة أخرى، وملقاة على الأرض بطريقة غير