6 وسائل حديثة لحماية الحدود من التهريب والإرهاب

تلجأ الدول إلى استخدام التعاون الإقليمي لتأمين حدودها المشتركة، فضلا عن إبرام بعض الاتفاقيات الدبلوماسية والتواصل مع المهربين وبناء الأسوار إلى جانب تكثيف القوة العسكرية
تحرير:نوران مدحت ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٤٤ م
تعد ظاهرة التسلل عبر الحدود من أخطر الظواهر على أمن الدول، وتنتشر في عالم اليوم سواء من خلال تزايد معدلات الهجرة غير الشرعية، أو تسلل الجماعات الإرهابية عبر الحدود، وفى الظروف الأمنية غير الاعتيادية يتطلب الأمر إجراءات تأمين غير اعتيادية أيضا، وتنوعت الوسائل المعاصرة لحماية حدود الدولة بين الاستفادة من التكنولوجيا والدبلوماسية والأدوات العسكرية؛ وفيما يلي نعرض أهم تجارب الدول فى تأمين حدودها عموما وضد تسلل الأفراد خصوصا. 1- التعاون الإقليمي
قد تلجأ الدول المجاورة للتعاون فيما بينها حول حماية حدودها المشتركة، ومن أبرز الأمثلة المعاصرة على ذلك هي" وكالة حرس الحدود وتأمين الحدود الخارجية"، وهي وكالة جديدة انشأها الاتحاد الأوروبى من أجل تعزيز تأمين الحدود الخارجية للاتحاد، من خلال إنشاء هيئة موحدة أكثر قوة وأفضل تجهيزا تضطلع بالمهمة على وجه