نادية مراد.. نوبل للسلام تحتضن «جارية داعش»

بعد 4 سنوات على هروبها من "أسر داعش" فازت الناشطة الإيزيدية نادية مراد، بجائزة نوبل للسلام، وقالت إنها ستعمل على إنهاء معاناة النساء في العراق والعالم أجمع.
تحرير:معتز الجمال ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٧ م
"حصولي على الجائزة مسؤولية كبيرة للعمل على إنهاء معاناة النساء في العراق والعالم أجمع.. سأتعامل بكل قوة من أجل مساعدتهن على ألا يكن ضحايا لأعمال العنف في أوقات السلم والحرب"، قالت الناشطة الإيزيدية نادية مراد، في أول تعليق على فوزها بجائزة نوبل للسلام. وأعلنت اللجنة النرويجية المانحة لجائزة نوبل للسلام، اليوم الجمعة، فوز الطبيب الكونغولي دينيس موكويجي، والناشطة الإيزيدية نادية مراد، بجائزة نوبل للسلام لعام 2018؛ لجهودهما في إنهاء استخدام العنف الجسدي كسلاح في الحرب والنزاعات المسلحة.
المرأة العراقيةوقالت بيريت رايس أندرسون، رئيس اللجنة، إن منح جائزة نوبل للسلام لنادية مراد يهدف إلى الدعوة لعدم استخدام اغتصاب النساء كسلاح في الحرب، ولحماية المرأة خلال فترات الصراع، وتقاسم طبيب أمراض النساء موكويجي الجائزة معها، نظرا لجهوده في علاج ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية.ورُشّحت