في أول رحلة فردية.. قبعة ميلانيا ترامب تثير الغضب

ميلانيا: ستركز محطتي النهائية (مصر) على مشاريع السياحة لكنني أعرف أنه من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عملنا مع شعب مصر لتعزيز بيئة تضم جميع فئات المجتمع
تحرير:التحرير ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٥١ ص
ميلانيا ترامب
ميلانيا ترامب
بهدف إطلاق حملتها «BE BEST»، توجهت سيدة الولايات المتحدة الأولى ميلانيا ترامب بزيارة لعدد من الدول الإفريقية، بدأتها يوم الخميس الماضي، بدولة غانا، ورغم الهدف الإنساني للحملة التي تكافح بعض القضايا التي يتعرض لها أطفال إفريقيا، إلا أن ميلانيا ترامب أثارت الذعر وبعض الغضب والكثير من السخرية باختيارها قبعة أمان صلبة، كانت رمزا للحكم الاستعماري في جميع أنحاء إفريقيا، كغطاء للرأس أثناء قيامها برحلة سفاري قصيرة، أمس الجمعة، في كينيا، وارتدت عارضة الأزياء السابقة سروال ركوب وحذاء طويل وقبعة صلبة ساطعة البياض.
وصعدت ميلانيا على متن سيارة مكشوفة استعداد لرحلة السفاري، كما التقطت صورا على هاتفها المحمول (آيفون) للحمير الوحشية والزرافات والظباء ووحيد القرن وأفراس النهر، لكن القبعة هي التي جذبت الكثير من الاهتمام، إذ أن هذه النوعية من القبعات سبق وأن ارتداها المستكشفون الأوروبيون والمسؤولون الإمبرياليون في إفريقيا،