الجنود بارود المعارك.. الجانب الآخر لحكايات الجبهة

بالأمس كانت بطولة واليوم صارت ذكرى، وهناك، في أرض سيناء، الدماء تحت التراب، ونسمات الهواء ما زالت تحمل تكبيرات الجنود وتهليلهم وحديثهم وغنائهم وهم يلاقون عدوهم.
تحرير:السيد نجم ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:١٢ ص
عقارب الساعة تشير إلى الثانية ظهرًا مؤذنة بمغادرة الطائرات مدرجاتها، لتبدأ في قصف مبان في صحراء سيناء، وتحتها على الجانب الغربي من قناة السويس، يقف مئات الجنود مكبرين، والسابق مشاهد اعتدنا أن نراها في كل فيلم يتناول حرب أكتوبر، تروي كيف اندلعت، ثم تتوالى لقطات من مواجهات، وهلم جرا، حتى نصل في النهاية إلى مشاهد تهليل الجنود ورفعهم علم مصر على الأراضي المحررة، وقد من الله عليهم بنصره.. في طفولتك تستوقفك تلك المشاهد كثيرًا، فمن لم يطلب منه صغيرًا أن يقدم رسمة تعبر عن حرب أكتوبر، نرسم رجالا يعبرون ورجالًا آخرين صرعى تحت علم يحمل نجمة داوود.
مذكرات جندي مصريهناك العديد من الضباط كتبوا مذكراتهم عن الحرب، كما أسلفنا، ولكن النادر أن تجد من بين الجنود من دوّن تلك اللحظات، وهذا ما نجدهفي كتاب أحمد حجي، "مذكرات جندي مصري في جبهة قناة السويس"، والذي دوّن فيه "الشهيد" ما لاقاه ورفاقه خلال حرب الاستنزاف، فقد توفى خلال المواجهات عام 1972، وطبعت مذكراته