من التحرير إلى «القاهرة والناس»: أكتوبر شرف كل مصر

الشعب والجيش "المصري" هما بطل واحد متشابك لملحمة 6 أكتوبر. السادات قاد النصر. قادة الحرب أيضا صنعوا النصر. الكل شارك في النصر، لا الرئيس الراحل وحده.
تحرير:التحرير ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٨ ص
حرب أكتوبر
حرب أكتوبر
إذا كانت مصر هي أول جملة صحيحة في كتب التاريخ، فإن شعب 6 أكتوبر 1973 هو أول جملة صحيحة في قصة النصر على إسرائيل. الشعب الذي تحمل النكسة، وأرسل أبناءه قرابين لتحرير أرض الفيروز من جنود الكيان الصهيوني، هو الشعب الذي كان يطلق الزغاريد وهو يودع أبناءه العائدين في أكفان الشرف. من رحم هذا الشعب خرج جيل أكتوبر: جمال عبد الناصر وأنور السادات والجمصي وسعد الدين الشاذلي، وإبراهيم الرفاعي، ومحمد المصري صائد الدبابات، والعريف زكريا سيد خليل، أسد سيناء، والصعيدي والبحراوي والإسماعيلاوي والقناوي والإسكندراني، وهيلا هيلا الله أكبر.
فكيف تطالعنا قناة القاهرة والناس بشعار على شاشتها يختصر ملحمة الشعب والجيش والقادة: أبناء الشعب، في عبارة "يوم الشرف.. يوم السادات"؟ كيف تختصر تضحيات وصمود ودماء مئات الآلاف من الأبطال: أبناء القرى والنجوع والحارات الشعبية، في شخص الرئيس السادات؟ السادات قائد حرب أكتوبر بحق، لكن نصر أكتوبر صنعه أولاد