«تعديات وصيد جائر وبلطجة».. من ينقذ بحيرة المنزلة؟

عضو مجلس إدارة هيئة الثروة السمكية: التحدي الأكبر هو مواهجة الصيد بالكهرباء واللصوص والبلطجية، وتم إخطار المصانع بتوفيق أوضاعهم ومعالجة المخالفات.
تحرير:رانيا الديداموني ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٤١ م
بحيرة المنزلة
بحيرة المنزلة
ما زال حلم تطهير بحيرة المنزلة وإخلائها نهائيا من التعديات بكافة أشكالها وملاحقة العناصر الإجرامية وعصابات الآثار، وتجريم الصيد بالكهرباء، يراود 100 ألف نسمة يعتمدون في رزقهم على حرفة الصيد وإنتاج أدواته في شمال محافظة الدقهلية. وتوفر البحيرة حوالي ثلث احتياج مصر للأسماك، إلا أنها مهددة بالتعديات ونفوق الأسماك، فضلا عن الصيد الجائر باللانشات السريعة والكهرباء، ناهيك عن إصابة الكثير من الصيادين بالتهاب الكبد الوبائي والفشل الكلوي، بسبب انسداد البواغيز بالملوثات، وصب عشرات المنشآت الصناعية مخلفاتها في البحيرة.
بحيرة «أصحاب النفوذ»ويطالب الصيادون، بتطهير مناطق «العجايبة والجحر وتنيس والقرعة والمخانق والجرابعة وتل السلام، والدنكة والضلع»، من التعديات أسوة بمناطق «دشدي وليسا الجمالية»، حيث فرض أصحاب النفوذ سلطتهم على البحيرة بردمها والاستفادة منها كأرض أو إقامة مزارع سمكية، واستعانوا بالخارجين عن القانون والهاربين