الإهمال يضرب آثار دمياط وسط تجاهل المسؤولين

طابية عرابي والمسجد المعيني والكوبري الأثري يبحثون عن «مغيث».. والنائبة إيفيلين متى: وزير الآثار أكد أن ضعف الميزانية هو السبب الرئيسي في عدم الترميم
تحرير:نجلا بدر ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٨ م
حالة من الإهمال تعانيها آثار محافظة دمياط، الذي بها العديد من المعالم الأثرية الهامة، بمختلف قطاعاتها من "بحرية، وفرعونية، وإسلامية" إذ يقع بها ثاني مسجد بني بمصر، وإحدى القلاع الحربية الأثرية الهامة، التي كانت شاهدة على نضال أحمد عرابي ورفاقه ضد الإنجليز، وأحد أهم الكباري الأثرية، الذي تم تسجيله في بموافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية، ولكنها تشهد إهمالا كبيرا من جانب وزارة الآثار، على الرغم من قيمتها التاريخية الهامة، فأصبحت مهددة بالانهيار.
كوبري دمياط الأثري "المكان تحت الإصلاح.. المكان مراقب بكاميرات"، اكتفت الإدارة العامة للآثار الإسلامية بمحافظة دمياط، بوضع حاجز حديدي يحمل هذه العبارة على كوبري دمياط المعدني القديم بدون اتخاذ خطوة واحدة أخرى لتطويره.وتم تسجيل الكوبري بقائمة الآثار بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية،