ثنائي نجاة الصغيرة وبليغ حمدي.. وردة سبب خلافهما

ثنائي نجاة الصغيرة وبليغ حمدي أنتج عشرات الأغاني الناجحة للموسيقى العربية، بدءًا من "مش هاين أودعك"، وظهرت على يدها أيضًا موهبته في الكتابة مثل أغنية "سارقين النوم".
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
لا يخفى على أحد مكانة نجاة الصغيرة بين جميع مطربي ومطربات الزمن الجميل، بصوتها الاستثنائي الدافئ، الذي يتماهي بشكل تام مع محتوى ما تغنيه من حيث تلوين الصوت والأداء، وبأسلوب واختيارات فنيّة شديدة الصلة بشخصية أدائيّة واحدة، فهي الأنثى الضعيفة، المهزومة، الوفية، العاشقة التي تستسلم لجبروت الحب، وللرجل المتجنّي على محبوبته، وظلت هكذا تشدو لنا بأغانيها حتى اعتزلت الغناء قبل نحو 16 عامًا، بينما اعتزلت التمثيل مبكرًا عام 1975، بعدما قدّمت للسينما 11 فيلمًا، أمتعت محبيها خلالها أيضًا بالعديد من الأغنيات.
وأثناء مشوار نجاة الغنائي، كوّنت دويتوهات فنية مع شعراء وملحين، وأشهر ما شدت به كان من كلمات الشاعر نزار قباني، وبيرم التونسي، ومأمون الشناوي، ومرسي جميل عزيز، وعبد الرحيم منصور، وألحان مكتشفها الموسيقار محمد عبد الوهاب، ومحمد الموجي، وكمال الطويل، وكذلك أحد أهم الملحنين المصريين بليغ حمدي، والذي أسهم