في معركة تعيين كافانو.. «لم ينجح أحد»

معركة حامية شهدها تعيين بريت كافانو في المحكمة العليا الأمريكية، يعتبرها البعض فوزًا لترامب وحزبه، لكن الجميع تضرر بشكل أو بآخر من هذه المعركة.
تحرير:أحمد سليمان ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٧ ص
بريت كافانو
بريت كافانو
أدى بريت كافانو مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لعضوية المحكمة العليا، اليمين الدستورية، وذلك بعد أن وافق مجلس الشيوخ على ترشيحه بأغلبية 50 صوتًا مقابل 48 صوتًا، كافانو كان متورطًا في معركة حامية، أمام ادعاءات بالاعتداء الجنسي، ولكن بعد أن نفى التحقيق الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي في 11 ساعة هذه المزاعم، قرر عدد كبير من أعضاء مجلس الشيوخ تأييد ترشيحه، وهو ما منح ترامب أفضلية قبل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر المقبل، حيث سيعزز تعيين كافانو سيطرة المحافظين على المحكمة، التي لها القول الفصل في قوانين الولايات المتحدة.
وأشارت شبكة "دويتشه فيله" الألمانية، إلى أنه من المؤكد أن الحزب الجمهوري، سيحتفل بالتأكيد بتعيين كافانو، حيث يُعد أكبر إنجاز سياسي حتى الآن لترامب، لأنه يضمن أغلبية محافظة في المحكمة العليا في البلاد لجيل كامل.وقد يسعى بعض الجمهوريين الذين تسبب فوز ترامب في الانتخابات، في نفورهم من الحزب، لإعادة النظر