«خلصت العمارة من عمايلك».. ليلة مقتل عجوز أكتوبر

الجاني اقتحم شقة جاره العجوز وسدد له عدة طعنات.. المتهم مهتز نفسيا ومصاب بنوبات تشنجية.. المجني عليه تلقى أكثر من 10 طعنات.. والشرطة ألقت القبض عليه خلال ساعة
تحرير:محمد الشاملي ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:١٥ م
جثة - تعبيرية
جثة - تعبيرية
"أنا ماعملتش حاجة.. إنت عاوز مني إيه.. حرام عليك.. مش عاوز أموت"، كلمات جاءت على لسان موظف خمسيني بالمعاش بعدما فوجئ باقتحام شاب -يقطن في العقار سكنه- لشقته، مشهرا في وجهه سكينا. صرخات الاستغاثة قطعت صمت الحي الهادئ، أسرع الجيران لاكتشاف مصدرها، وفوجئوا بالمسن على الأرض تسيل منه الدماء وسط حالة أشبه بالجنون سيطرت على جارهم الشاب ممسكا بسكين مدممة. منذ أكثر من 10 سنوات، أصيب "أحمد" -اسم مستعار- بأزمة نفسية بدلت تصرفاته، خاصة نوبات تشنجية تصيبه على فترات متابعدة، إلا أن محاولة علاجه لم تكلل بالنجاح في ظل عدم استجابته للبرنامج المعد له.
داخل شقة في الطابق الثاني بالعقار رقم (31) في الحي السابع بمدينة السادس من أكتوبر، يعيش موظف بالمعاش بمفرده، حظي بمتابعة دقيقة من قبل جاره الشاب "المريض النفسي" دون أن يدري أن الفصل الأخير من حياته سيكتب بلون الدم على يده.على مدار عدة أشهر، حرص الشاب على مراقبة تصرفات جاره، وأمعن النظر في هوية المترددين