خلية «البيتلز».. قاطعو الرؤوس وأكثر الإرهابيين شراسة

في 2013 أعلنت أسرة «الجهادي جون» اختفائه ثم ظهر في فيديوهات وهو ملثم الوجه ويحمل رؤوس: الصحفي الأمريكي جيمس فولي وعاملي الإغاثة البريطانيين ديفيد هاينز وآلان هينينج
تحرير:فاطمة واصل ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٠ م
خلية البيتلز
خلية البيتلز
«بول، رينجو، جون، جورج».. 4 أسماء إذا ما اجتمعت سويا لن يخطر ببالك سوا أنها فرقة «البيتلز» الغنائية البريطانية، لكن مع ظهور تنظيم داعش، وتوغله في سوريا والعراق، أصبحت هذه الأسماء الأربعة ترمز إلى خلية «البيتلز» الإرهابية، التابعة لتنظيم داعش، الذين أطلق عليهم هذا الاسم نظرا لأنهم ترعرعوا جميعا في غرب العاصمة البريطانية لندن، وأطلقوا على أنفسهم أسماءً مستعارة هي نفس أسماء أعضاء الفرقة الغنائية، ويعتقد مسؤولون أمريكيون أنهم قطعوا رؤوس 27 رهينة غربية وعذبوا كثيرين.
«مجموعة أوغاد لا تعلم ما هو الدين إطلاقا».. يقول الصحفي الإسباني خافيير اسبينوزا، الذي كان رهينة سابقا تحت سطوة «البيتلز»، وذلك بحسب ما صرح به لموقع «بي بي سي» في عام 2017، والخلية لا تضم 4 أفراد فقط، بل انضم لها حوالي 800 بريطاني، قُتل منهم حوالي 130، ساروا جميعهم في الطريق إلى التطرف منذ أن كانوا