«الإنتربول» يسأل الصين عن رئيسه.. وبكين تتكتم

الغموض يحيط بمصير رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، مينج هونج وي، وذلك بعد اختفائه في الصين، وسط العديد من التكهنات حول تعرضه للتحقيق في تهم فساد.
تحرير:أحمد سليمان ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٥ م
10 أيام مرت على اختفاء رئيس "الإنتربول"، الصيني مينج هونج وي، بعد أن سافر إلى بلاده في الـ29 من الشهر الماضي، الغموض يحيط بالمشهد، وسط بيانات مقتضبة من المنظمة العالمية، وصمت تام من الجانب الصيني، وسط أقاويل عن إلقاء السلطات الصينية القبض عليه، ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن "الإنتربول" السبت، قوله إنه طلب من السلطات الصينية الحصول على معلومات عن رئيس المنظمة الذي تم الإبلاغ عن فقده الخميس الماضي، وفي بيان نشر على موقع تويتر، قال الأمين العام للإنتربول يورجن ستوك، "إن الإنتربول قد طلب من سلطات الصين توضيحا حول حالة رئيس الإنتربول".
وأضاف البيان أن "الأمانة العامة للإنتربول تتطلع إلى الحصول على رد رسمي من السلطات الصينية، حول المخاوف المتعلقة بسلامة رئيس المنظمة".وقال مسؤول تنفيذي فرنسي رفيع المستوى إن "مينج" لم يكن على الأراضي الفرنسية عندما شوهد للمرة الأخيرة، رافضًا التأكيد ما إذا كان "مينج" في الصين.وكانت زوجة "مينج" قد توجهت