جبارين.. فلسطيني قضى 30 عامًا خلف قضبان الاحتلال

الأسير الفلسطيني محمود جبارين نال حريته بعد 30 عاما في سجون الاحتلال، واستقبله أهالي مدينته أم الفحم بالهتافات الوطنية والتكبيرات وسط أجواء من السعادة والفرح.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٣ م
الأسير المحرر بعد الإفراج عنه
الأسير المحرر بعد الإفراج عنه
في ريعان شبابه اقتاده الاحتلال الإسرائيلي إلى سجونه ليقضي خلف قضباناها 30 عامًا مقيد الحرية، إنه الفلسطيني الفحماوي الذي ينتمي إلى مدينة أم الفحم محمود عثمان إبراهيم جبارين الذي نال حريته أمس بعد أن تم اعتقاله في 8 أكتوبر 1988. الأسير المحرر جبارين يعد أحد عمداء الأسرى، وفرضت المحكمة الإسرائيلية عليه السجن المؤبد بتهمة الانتماء إلى فصائل المقاومة والقيام بعمليات عسكرية ضد مواقع إسرائيلية أدت إلى مقتل جنود بداية الانتفاضة الأولى، وبعد التوجه إلى المحكمة العليا الإسرائيلية جرى تحديد السجن المؤبد ضده 30 عاما وليس مدى الحياة.
"جبارين" هو أحد الـ 14 أسيرًا من المناطق المحتلة عام 1948 استثنتهم صفقات التبادل وتجاوزتهم الإفراجات السابقة وكان من المفترض إطلاق سراحهم جميعا خلال الدفعة الرابعة من صفقة إحياء المفاوضات إلا أن الاحتلال علق الإفراج عن الدفعة الرابعة التي تضم 30 أسيرًا.فرح في أم الفحمواستعدت مدينة أم الفحم لاستقبال