الناتو يُحصن نفسه بمناورات ترايدنت جانكشر ضد الروس

يستغل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مناورات الناتو الأضخم منذ عام 2002 للاستعداد لأي تهديد روسي، داعين موسكو للحضور بمراقبين لتلك المناورات الضخمة.
تحرير:محمود نبيل ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٢ م
يسابق حلف شمال الأطلسي الناتو الزمن من أجل الاستعداد لأي مجابهة محتملة ضد الروس خلال السنوات المقبلة، لا سيما مع ارتفاع وتيرة الصراع في شرق أوروبا، وهي المنطقة التي ينظر إليها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على أنها المعركة التي لا يجب الخروج منها مهزومين. روسيا التي استخدمت كروتها السياسية والدبلوماسية والعسكرية في السيطرة على شرق أوروبا، باتت الآن مثار قلق واضح في منطقة اليورو، لا سيما بعد التوسيع الواضح في القدرات العسكرية الروسية على مدى السنوات الخمس الماضية، الأمر الذي أسهم في ظهور تيار يدعو لرفع مستويات التسليح والكفاءة والعسكرية.
وفسر ذلك طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيادة حجم الإنفاق العسكري المستقل لدول الناتو، بما يساعد على الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من تحمل مسؤولياتها التاريخية في توفير الغطاء النووي والحماية العسكرية للقارة الأوروبية.الناتو والاتحاد الأوروبي يتفقان على زيادة وجودهما في العراقوأبرزت وكالة أنباء