انتخابات الرئاسة تعيد ذكريات الحكم العسكري للبرازيل

يبدو أن النزعة اليمينية، انتقلت من دول أوروبا إلى دول أمريكا اللاتينية المعروفة بتوجهها اليساري، وذلك بعد فوز اليمين في انتخابات البرازيل الرئاسية.
تحرير:أحمد سليمان ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٠ م
حيث فاز المرشح اليميني المتطرف جايير بولسونارو، بالجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في البرازيل، ومن المقرر أن يواجه بولسونارو، المرشح اليساري عن حزب العمال فيرناندو حداد، في الجولة الثانية المقرر لها 28 أكتوبر، بعد أن فشل في الفوز بنسبة 50% من الأصوات الصحيحة اللازمة للفوز من الجولة الأولى، حيث أشارت شبكة "بي بي سي" البريطانية، إلى أن بعد الانتهاء من عد الأصوات، حصل بولسونارو على 46%، فيما حصد حداد 29% من الأصوات، وكانت استطلاعات الرأي التي أجريت قبل الانتخابات، قد توقعت أن السباق في الجولة الثانية من الانتخابات، سيكون محموما بين المرشحين.
ومن المتوقع أن يصبح الحزب الاجتماعي الليبرالي الذي يقوده بولسونارو، وكان حزبا ضعيفا في الماضي، أكبر قوة في البرلمان البرازيلي، بعد الانتخابات التشريعية التي جرت إلى جانب انتخابات الرئاسة، وهو ما وصفه المحللون بأنه تحول زلزالي في السياسة البرازيلية.واستغل بولسونارو وحزبه، موجة الغضب المتصاعد من حزب العمال،